منتديات الابداع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك شكرا Surprised

ادارة المنتدي فجر الرحيل


منتديات الابداع

منتديات الابداع لكل العرب تثقيفية تعليمية ترفيهية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تخميس على قدر أهل العزم: تميم البرغوثي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فجر الرحيل
المدير العــــام
المدير العــــام


ذكر
الحمل التِنِّين
عدد المساهمات : 1459
تاريخ الميلاد : 16/04/1988
تاريخ التسجيل : 20/03/2010
العمر : 28
المزاج المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: تخميس على قدر أهل العزم: تميم البرغوثي   الأحد نوفمبر 21, 2010 12:02 pm

تخميس على قدر أهل العزم





· ديوان في القدس – ص143



مقدمة عن التخميس عامة:

الشعر المُخمس شكل من الأشكال المتأخرة للشعر العمودي التي ظهرت في القرن الثالث والرابع الهجريين , فيه يتكون البيت من خمسة أشطر لا شطرين , للأشطر الأربعة الأولى قافية واحدة تتغير كل بيت , وقافية البيت الخامس في قافية القصيدة فلا تتغير . وقد يُخمِّس شاعر لاحق قصيدة عادية لشاعر سابق بأن يضيف لكل بيت من أبياتها المكونة من شطرين اثنين ثلاثة أشطر أخرى , قافية كل منها تتفق مع نهاية الشطر الأول من البيت الأصلي . فتصبح وحدة البناء في القصيدة مكونة من خمسة أشطر , الثلاثة الأولى منها للشاعر اللاحق والإثنان الأخيران منها للشاعر السابق , وتكون القصيدة القديمة مقتبسة بكاملها ومضمنة بنصها في القصيدة الجديدة , وكأنه تركيب قصيدة على قصيدة .
خذ مثلا البيت القائل :
لو أنهم فتَّشوا قلبي لما وجدوا فيه سوى حُبِّهم واللهِ واللهِ
فإنك إن أردت تخمسيه قلت:
قل للأحبة في بغداد لا بَعُدُوا فالدهرُ طاغيةٌ في رأيه فندُ
أما أنا فأنا باقٍ كما عهدوا "لو أنهم فتشوا قلبي لما وجدوا
فيه سوى حبهم والله والله"



وقد كانت العادة من قبل , أن يكون التخميس كالمعارضة , أي تأكيداً لمعنى القصيدة الأصلية القديمة , وألا يخرج بها عن سياقها . وأنا حاولت على غير تلك العادة , في تخميسي لقصيدة أبي الطيب المتنبي "على قدر أهل العزم" , أن أغير معناها تماما وأقلبه عمداً على رأساً على عقب. وكان أبو الطيب كتب القصيدة الأصلية حينما:

" سار سيف الدولة نحو (قلعة) الحَدَثِ لبنائها , وقد كان أهلها أسلموها بالأمان للدُّمُستُق سنة سبع وثلاثين (337 للهجرة , 948-949 للميلاد ) , فنزلها سيف الدولة يوم الأربعاء لاثنتي عشرة ليلة بقيت من جمادى ألأولى سنة ثلاث وأربعين (343 للهجرة , 19 أيلول سبتمبر 954 للميلاد ) . وبدأ في يومه فخط الأساس وحفر أوله بيده ابتغاء ما عند الله جل ذكره . فلما كان يوم الجمعة نازله ابن الفقَّاس دُمُستق النصرانية في نحو خمسين ألف فارس وراجلٍ من جموع الروم والأرمن والروس والبَلْغَر والصَقلب والخَزرية , ووقعت المصافة يوم الاثنين انسلاخ جمادي الآخرة من أول النهار الى وقت العصر , وإن سيف الدولة حمل عليه (على دُمُستُق) بنفسه نحو خمسمائة من غلمانه وأصناف رجاله فقد موكبه وهزمه , وأظفره الله تعالي به وقتل نحو ثلاثة آلاف من مُقاتلته , وأسر خلقا من إسحاريته وأراخنته ( قادته ومعاونيه) فقتل أكثرهم وأستبقى البعض , وأسر توذس الأعور..وهو صهر الدمستق على ابنته و وأسر ابن ابنة الدمستق وأقام على الحدث إلى أن بناها ووضع بيده آخر شُرافةٍ منها في يوم الثلاثاء لثلاث عشرة ليلة خلت من رجب فقال أبو الطيب : على قدر أهل العزم .. القصيدة"

(ديوان أبي الطيب بتحقيق عبد الوهاب عزام , القاهرة , مطبعة لجنة التأليف والترجمة والنشر , 1363 هجرية – 1944 ميلادية , صفحة 374)

وأنا أكتب تخميسي للقصيدة الجليلة السابقة في هذا السابقة في هذا الزمان غير الجليل , متعمدا قلب معانيها لانقلاب زمانها , وأن أغير ما تَعُودُ عليه ضمائر أبي الطيب , فبدلا من أن يكون موضوع قصيدة أبي الطيب موقعةً بين سيف الدولة والروم عند قلعة الحدث , يكون موضوعها بعد التخميس وصفا لذاتنا جمعا وأفراداً في هذا الزمان , فأنا بصراحة أسرق أبا الطيب , لكنه جَدٌّ سمح وذو كف ندية , ونحن ناسه شئنا أم أبينا , بل شاء هو أم أبي , والله المستعان.
تميم البرغوثي


تخميس "على قدر أهل العزم"

أقُولُ لِدارٍ دَهْرُها لا يُسالمُ وموتٍ بأسواقِ النفوسِ يساومُ
وأوجه قتلى زَيَّنتها المباسمُ على قدر أهل العزم تأتي العزائمُ
وتأتي على قدر الكرام المكارمُ

أتَتْنا ليالٍ ليسَ يُحفظُ جارُها ونارُ أسىً نارُ الجحيمِ شَرارُها
يُفرقُ ما بينَ الرجالِ اختبارُها وتَعْظُمُ في عين الصغير صغارُها
وتصغر في عين العظيم العظائمُ

وطافَ أبونا الخِضْرُ يُنذر قومهُ فما كان أقسى قلبهم وأصمَّهُ
وقالوا له هُزءاً يريدون ذَّمهُ يُكلف سيف الدولة الجيشَ همَّهُ
وتعجزُ عن ذاك الجيوش الخضارمُ

وفي الصدر خضرٌ لا يشكُّ بحدسه يقولُ , إذ قال الزمان بعكسهِ
على غدهِ فرضُ استشارةِ أمسهِ ويَطْلُبُ عند الناس ما عند نفسهِ
وذلك ما لا تدَّعيه الضراغمُ

وغزلانِ جَوِّ قد شَغَفنَ بَراحَهُ رأى حَرماً صيادُها فاستباحهُ
تَخَيَّر من سِرب الصِّغار مِلاحهُ يفدِّي أتمُّ الطير عمراً سلاحهُ
نسور الملا أحداثها والقشاعمُ

فقلت لها للموت بالموتِ غالبي فبعض المنايا عصمة في النوائبِ
به اعتصمت عُليا لؤيِّ بن غالبِ وما ضَرَّها خلقُ بغير مخالبِ
وقد خُلقت أسيافُه والقوائمُ

به عصمت نفسُ الحسين حُسيْنَها قليلةُ عونٍ أصبح الموت عَونها
ويا قلعةَ حاولتُ بالموت صَونها هل الحدثُ الحمراءُ تعرف لونها
وتعلمُ أيُّ الساقين الغمائمُ

وقلعتُنا أمُ الزمان بطوله تَبَنَّتهُ طِفلا عاثرا بحجوله
تغرب عنها ثم عاد بغوله سقتها الغمام الغُزُّ قبل نزوله
فلما دنا منها سقتها الجماجمُ

وقلعتُنا في مُلتقى اليأسِ والمُنى وقلعتُنا أنتم وقلعتُنا أنا
بناها بنُ عبدِ اللهِ حِصنا وموطنا بناها فأعلى والقَنَا يَقرعُ القَنا
وموجُ المنايا حولها مُتلاطمُ

غدت مهرةً تصحو البلادُ إذا صحتْ إذا كتبتْ فهو الكتابُ وإن محتْ
وإن خاطبتْ هذا الزمان توقَّحتْ وكان بها مثلُ الجنونِ فأصبحتْ
ومن جثث القتلى عليها تمائمُ

فأين رسولَ الله ما قد وعدتها وعوداً كرايات الفتوح مددتها
وكنت إذا ما الناس ضاعت عددتها طريدةَ دهرٍ ساقها فرددتها
على الدين بالخطي والدهر راغمُ


وكم أملٍ مثل السيوف شحذتَهُ وكم أملٍ مثلَ الزؤان نبذتَهُ
وكم أملٍ حصنته وأعذتَهُ تُفيتُ الليالي كل شيء أحذتهٌ
وهنَّ لما يأخذنَ منكَ غوارمُ

فيا مُربكَ الأيام كهلاً ويافعا ويا غازلاً ضحكَ الوليد شرائعا
محمدُ أدركنا إذا كنت سامعا اذا كان ما تنويه فعلاً مضارعا
مضى قبل أن تُلقى عليه الجوازمُ

أتذكُرُ دارا أنت أعطيتها اسمها وشيَّدتها في منبت النخل والمها
أباها رسولَ الله كنتَ وأمها فكيف تُرجي الرومُ والروسُ هدمها
وذا الطعنُ آساسٌ لها ودعائمُ

لياليكَ أيدٍ والليالي جرائمُ وأمتكَ الطفل الذي أنتَ رائمُ
وكم صُنتها والعادياتُ عوارمُ وقد حاكموها والمنايا حواكمُ
فما ماتَ مظلومٌ ولا عاش ظالمُ

محمدُ قد عاد العدى فاسمعنهم أجَنُّوا ظلاما والظلامُ أجنَّهم
غُزاة بُغاة أخلف الله ظنهم أتوكَ يجرُّون الحديد كأنهم
سروا بجيادٍ ما لهن قوائمُ

ترى الشمس خوف الهتك منهم تلثمُ وفي جبهة الصحراء للذلِّ ميسمُ
حديدٌ فلا عينٌ هناك ولا فمُ إذا بَرقوا لم تُعرف البيضُ منهمُ
ثيابُهُمو من مثلها والعمائمُ

يريدون ألا يعشقَ الإلفَ إلفهُ ولو قتلوا نصف الفتى مات نصفهُ
فأصبح همّي يا محمدُ وصفهُ خميسا بشرق الأرض والغربِ زحفهُ
وفي أُذُن الجوزاء منه زمازمُ

وَهَتْ صحبةٌ ما بين روحٍ ورمةٍ تكيدُ لها في السرِّ كل مُلمةٍ
وفي الصدر سوقٌ من مصائب جمةٍ تجمعَ فيه كل لسنٍ وأمةٍ
فما يُفهم الحُدَّاث إلا التراجمُ

أتوا في زمانٍ ما يقرُ قراره يشي بنبيِّ الله للقوم غارهُ
وأشجع أفعال الشجاع فرارهُ فللهِ وقتٌ ذوب الغش نارهُ
قلم يبقَ إلا صارمٌ أو ضبارمٌ

تقطعَ صوت الشيخ إن هو أذنا تقطع سيرُ النهر حتى تأسنا
تقطعَ وصل الألف للألف بيننا تقطلع ما لا يقطع البيض والقنا
وفرّ من الفرسان من لا يُصارمُ

نسيجُ زمان من سقوط المناصف سوى من شهيدٍ, مثل آي المصاحفِ
كما وقفَ البيت العتيق لطائف وقفتَ وما في الموت شكٌّ لواقفِ
كأنك في جفن الردى وهو نائمُ

فلله شعبٌ يجعلُ القتل شيمةً إن لم تنله النفسُ عاشت ذميمةً
أشعبي لقد أعطيتَ للدهر قيمةً تمُرُ بك الأبطال كلمى هَزيمةً
ووجهكَ وضَّاحٌ وثغركَ باسمٌ

كأنكَ تحت النخلة الأم وابنها لدى رؤية الأحباب يدمعُ جفنها
ومن منظرِ الأعداء يضحك سنها تجازوتَ مقدار الشجاعة والنُهى
إلى قول قومٍ أنتَ بالغيبِ عالمُ

كأنكَ طيرُ الله تحمل أمةً لكي يصبحوا بعد الهوان أثمةً
ويا دهرُ ما راعيت في الله ذمةً ضممتَ جناحيهم على القلب ضمةً
تموت الخوافي تحتها والقوادمُ

كأن الردى لا النصر ما انتَ طالبُ فلا نصر إلا وهو بالموتِ طائبُ
فإن ضربوكَ اهْزأ بمن هو ضاربُ بضرب أتي الهامات والنصر غائبُ
وصار إلى اللّبات والنصر قادمُ

فأكرم بنفسٍ يا شهيدُ أرحتها بك الأرض صارت مكة وفتحتها
فلما دنت منها الأعادي استبحتها حقرت الرُّدَيِنْيَّات حتى طرحتها
وحتى كأن السيف للرمح شاتمُ

فصلى عليك الله ألفا وسلما وأنطق دهرا كان من قبلُ أبكما
ملوكٌ يريدون الحفائر سلما ومن طلب الفتح الجليل فإنما
مفاتيحه البيض الخفاف الصوارمُ

ودهرُك عبدٌ نال فوقك أمرةً فخلّف حتى في السموات حُمرةً
ويا عبدُ إن صادفت حُراَ وحُرّةَ نثرتهمو فوق الاحيدب نثرةً
كما نثرت فوق العروسِ الدراهمُ

أمير جيوش صرت فينا مؤمرا بك اشتدت الاصفاد وانحلت العُرى
وأطعمتنا للجارحات كما أرى تدوس بك الخيل الوكور على الذُّرى
وقد كثرتْ حول الوكور المطاعمُ

ويا عبدُ صرنا ساقة إن أمرتها أطاعت, فكانت نعمة ما شكرتها
ضباع الفلا فينا أراك استشرتها تظن فراخ الفتخ انك زرتها
بأماتها وهي العتاق الصلادمُ

تُحاطُ بأبكار الرزايا وعونها جواريك ما تسطيع سيرا بدونها
طوابيرُ وحشٍ واللظى في عيونها فإن زلقت مشيتها ببطونها
كما تتمشى في الصعيد الاراقمُ

فيا دهرُ مهما كنتَ نارا تَضَرَّمُ فنحن كإبراهيمَ في النار نسلمُ
عجبت لعبدِ الدهرِ ما يتعلمُ أفي كل يومٍ ذا الدُّمُستُقُ مُقدمُ
قفاه على الأقدام للوجه لائمُ

وأهلي نخلُ الله مد عروقهُ وأعجزَ معراجَ السما أن يفوقهُ
وليثٌ فأني للدَّبَى أن تسوقهُ أينكرُ ريح الليثِ حتى يذوقهُ
وقد عرفت ريح الليوث البهائمُ

وإن أُمِّر العبدُ استطال بفُجرهِ وكان رسول الله يُكوى بجمرهِ
ولكنه ما كلَّ عن حرب دهرهِ وإن فجعتهُ بابنه وابن صهرهِ
وبالصهر حملاتُ الأميرِ الغواشمُ

تذكرتُ خير الناس دينا ومذهبا عَلَيّا وعمارا وزيدا ومُصعبا
ولي حاكمٌ بين الأسود تأرنباً مضى يشكر الاصحابَ في فوته الظُبا
لما شغلتها هامُهُم والمعاصمُ

أولئكَ محرابُ الورى فانتحيهمُ مضوا بخطام الدهر فهو يليهمُ
ويعلمُ قلبي انه لا يقيهم ويفهمُ صوتَ المشرفيَّة فيهمُ
على أن أصوات السيوف أعاجمُ

ويا دهرُ تبدي حالة بعد حالةٍ ليشعر قلبي أنه دون آلةٍ
ويُصبح بدرا مفردا دون هالةٍ يُسرُ بما أعطاكَ لا عن جهالةٍ
ولكنَّ مغنوما نجا منكَ غانمُ

وقلبي لنور الصبح نافخُ كيرهِ غياثٌ على صخرٍ كلامُ مشيرهِ
أقلبِ استردِّ الملكَ من مستعيرهِ فلستَ مليكاً هازماً لنظيرهِ
ولكنَّكَ التوحيدُ للشركِ هازمُ

أقلبِ تسلحْ فالحياةُ وقيعةٌ وربُكَ شارٍ والنفوسُ مبيعةٌ
وفيكَ ابن حمدانٍ وفي الناس شيعةٌ تشرفُ عدنانٌ به لا ربيعةٌ
وتفتخرُ الدنيا به لا العواصمُ

أقلبِ اتبعِ شعبي فحظكَ حظهُ وللريح إنذارُ الزمان ووعظهُ
وشعبي شعرٌ غاية القلب حفظهُ لك الحمدُ في الدرِّ الذي لي لفظهُ
فإنكَ معطيه وإني ناظمُ

رسولكَ فانصرني إلى أن أُبَلَّغا وآخذَ ثأري من زماني بما طغى
فؤادي لم يطلبْ سواكَ ولا ابتغى وإني لتعدو بي عطاياكَ في الوغى
فلا انا مذمومٌ ولا أنتَ نادمُ

سلامٌ على من كان بَرا لأهلهِ وجازى على عُدوان عاد بمثلهِ
وباركَ ماءُ الغيم من مُستهلهِ على كل طيارٍ إليها برجلهِ
إذا وقعت في مسمعيه الغماغمُ

سلامٌ على من كان يتبع الهدى وسمى إذا ما مات أحمدُ , أحمدا
ومن لو هوى والسيفُ في الكف رددا ألا أيها السيفَ الذي لستَ مُغمدا
ولا فيكَ مُرتابٌ ولا منك عاصمُ

أرى فيكَ راويْ سيرةٍ شامَ مِشعَلا سننجو لو أن الشيخَ يحفظُ ما تلا
فيا شيخنا يا شاهدا كل كَربلا هنيئاً لضرب الهام والمجدِ والعُلا
وراجيكَ والإسلامِ أنكَ سالمُ

سِجِلُّكَ هذا قد أضاء وأحرقا به نغلبُ الغِيلان في ساعة اللّقا
ويا ألماً كنت أشفى من الرٌقى فلم لا يقي الرحمن حدَّيك ما وقى
وتفليقُهُ هامَ العدى بكَ دائمُ.


تميم البرغوثي


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابن الاوراس
مراقب عام
مراقب عام


ذكر
الثور الديك
عدد المساهمات : 429
تاريخ الميلاد : 28/04/1993
تاريخ التسجيل : 15/10/2010
العمر : 23


مُساهمةموضوع: رد: تخميس على قدر أهل العزم: تميم البرغوثي   الثلاثاء نوفمبر 23, 2010 8:47 pm

مشكوووووووررررر



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تخميس على قدر أهل العزم: تميم البرغوثي   الأربعاء نوفمبر 24, 2010 6:40 pm

شكرا لك وفقك الله المزيد من التالق واصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakimansouria
كبار المشرفين


ذكر
الدلو الخنزير
عدد المساهمات : 1712
تاريخ الميلاد : 12/02/1995
تاريخ التسجيل : 08/11/2010
العمر : 21
المزاج المزاج : عالي

مُساهمةموضوع: رد: تخميس على قدر أهل العزم: تميم البرغوثي   السبت نوفمبر 27, 2010 9:24 am

شكرااااااا لك واصل وفقك الله


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
D.HAMZA
مراقب عام
مراقب عام


ذكر
الجوزاء الثعبان
عدد المساهمات : 501
تاريخ الميلاد : 10/06/1989
تاريخ التسجيل : 19/11/2010
العمر : 27
المزاج المزاج : ذكي لطيف

مُساهمةموضوع: رد: تخميس على قدر أهل العزم: تميم البرغوثي   السبت ديسمبر 04, 2010 6:55 pm

شكرا على الموضوع المميز




حمزة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
D.HAMZA
مراقب عام
مراقب عام


ذكر
الجوزاء الثعبان
عدد المساهمات : 501
تاريخ الميلاد : 10/06/1989
تاريخ التسجيل : 19/11/2010
العمر : 27
المزاج المزاج : ذكي لطيف

مُساهمةموضوع: رد: تخميس على قدر أهل العزم: تميم البرغوثي   السبت ديسمبر 04, 2010 6:56 pm

شكرا على الموضوع المميز




حمزة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
!KAZANOVA!
تمييز وتواصل
تمييز وتواصل


ذكر
الثور القرد
عدد المساهمات : 2095
تاريخ الميلاد : 17/05/1992
تاريخ التسجيل : 23/11/2010
العمر : 24
المزاج المزاج : هادئ


مُساهمةموضوع: رد: تخميس على قدر أهل العزم: تميم البرغوثي   الأحد ديسمبر 05, 2010 1:12 am

مشكوووووووووووووووووووووووووووووور
بارك الله فيك



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميرالظلام
المدير العــــام
المدير العــــام


ذكر
الجدي الماعز
عدد المساهمات : 54
تاريخ الميلاد : 01/01/1992
تاريخ التسجيل : 22/12/2010
العمر : 24
المزاج المزاج : عالي

مُساهمةموضوع: رد: تخميس على قدر أهل العزم: تميم البرغوثي   الإثنين ديسمبر 03, 2012 4:30 pm

شكرا لك وفقك الله المزيد من التالق





لا الاه الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تخميس على قدر أهل العزم: تميم البرغوثي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الابداع  :: المنتديات العامة :: المنتدى العام :: مقالات واشعار لتميم البرغوثي-
انتقل الى: