منتديات الابداع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك شكرا Surprised

ادارة المنتدي فجر الرحيل


منتديات الابداع

منتديات الابداع لكل العرب تثقيفية تعليمية ترفيهية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 م. الجزائر- النادي الإفريقي... مولودية الصعاب في مباراة الأعصاب، وستودع سنة 2010 بأحلى الألقاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
7amodi aguiro
كبار المشرفين


ذكر
السمك القرد
عدد المساهمات : 1557
تاريخ الميلاد : 14/03/1992
تاريخ التسجيل : 06/07/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: م. الجزائر- النادي الإفريقي... مولودية الصعاب في مباراة الأعصاب، وستودع سنة 2010 بأحلى الألقاب    الخميس ديسمبر 23, 2010 5:50 pm

رغم أن بعض المتشائمين يرون أن حظوظ العميد في
السباق على هذا اللقب الرمزي قد تلاشت عقب الخسارة المرة في مباراة الذهاب
التي دارت منذ أسبوعين برادس بثنائية نظيفة، إلا أن لاعبي المولودية
والجهازين الفني والإداري يرفضون رفع راية الاستسلام مبكرا، ويؤكدون أنه ما
زالت لديهم كلمة يقولونها الليلة في موقعة 5 جويلية وسيستغلون عاملي الأرض
والجمهور لتعويض فارق الهدفين أولا ثم البحث عن هدف البطولة الذي يتطلب
تضافر جهود كل اللاعبين ومؤازرة جماهيرية منقطعة النظير أمام منافس محترم
وله تقاليد كبيرة في هذه المنافسات الإقليمية.
المهمة صعبة لكن تسجيل أكثر من هدفين لا يحتاج
إلى معجزة

لا يختلف اثنان أن الإفريقي كان ولا يزال أحد أهم
رموز الكرة التونسية سواء من حيث العراقة أو القاعدة الجماهيرية أو حتى على
صعيد الألقاب التي تعج بها خزانته داخليا وخارجيا، ولكن المتمعن في نتائج
أبناء باب الجديد في السنوات القليلة الماضية أو بالأحرى في مباريات
البطولة المحلية أو حتى في كأس تونس التي خرج منها الإفريقي في دور مبكر
على يد غريمه التقليدي النجم الساحلي، يدرك أن منافس المولودية الليلة يمر
بظروف صعبة للغاية جسدتها معاناته أمام قوافل ڤفصة التي تعادلت أمامه وهي
منقوصة عدديا، والأكثر من ذلك فقد عرّت دفاعه بأربعة أهداف كاملة أعطت أملا
مضاعفا للاعبي المولودية الذين تيقنوا أن خسارة الذهاب كانت مجرد كبوة
جواد وأن تسجيل أكثر من هدفين لا يحتاج إلى معجزة.
رجال المولودية يؤكدون أن الكأس ستبقى في
الجزائر

رغم الصدمة العنيفة التي تلقاها لاعبو مولودية الجزائر
عقب خسارة الذهاب في تونس إلا أنها لم تسمح للاستسلام أن يشق طريقه إلى
أنفسهم، ففي الوقت الذي ظل المدرب ألان ميشال يتحدث بلغة فيها الكثير من
التشاؤم وفقدان الأمل إلا أننا وجدنا الحارس زماموش وزملاءه مشبعين بالروح
الإنتصارية ويرفضون حتى استعمال عبارة “حظوظ المولودية أصبحت ضئيلة”، حيث
أكدوا في مختلف تصريحاتهم الصحفية الأخيرة أن المستحيل ليس جزائريا وأن
الكأس ستبقى في الجزائر رغم المؤامرات والمناورات التي تعرض لها فريقهم في
الذهاب كما يقولون، وكل ما يطالبون به هو الحضور الجماهيري الغفير الذي من
شأنه أن يكون فعلا اللاعب رقم 12 ويصنع الفارق في مباراة تبدو متكافئة فوق
المستطيل الأخضر.
الحرارة والأداء
الرجولي سيعوّضان نقص الخبرة
عند
أغلبية اللاعبين

وتبقى النقطة الوحيدة التي تؤرق بعض أعضاء
الجهازين الفني والإداري هي نقص الخبرة لدى أغلبية اللاعبين الذين لم يسبق
لهم أن لعبوا هذه المنافسة الإقليمية ويفتقدون للخبرة اللازمة التي تتطلبها
مثل هذه المواجهات وتسمح لهم بالتعامل مع مثل هذه الوضعيات، لكن اللاعبين
أمثال بدبودة، كودري، بوشامة، دوادي، عطفان، مقداد، يوسف سفيان وبقية
التعداد يعوّلون على الإرادة الفولاذية التي تحدوهم من أجل إضافة لقب جديد
إلى مشوارهم وإثراء خزينة النادي بلقب جديد، وحتى الفرنسي ألان ميشال يعتبر
الأداء الرجولي والتضحية فوق الميدان أهم مفاتيح تسجيل أكثر من هدفين
وتحقيق حلم ما يزيد عن 100 ألف شنوي.
جيل
مقداد وبلخير مطالب بالثأر لنفسه ولجيل بطروني وزنير

وما سيزيد
حتما من إثارة مباراة الليلة ويجعل حمى نهائي لوناف تبلغ ذروتها هو الطابع
الثأري الذي يطغى عليها رغم أن لاعبي مولودية الجزائر يرفضون الحديث بلغة
تسديد الدين الذي عمره الآن 34 سنة، ما دام أن لكل جيل تاريخه وظروفه
الخاصة، لكن جيل 75 يؤكد أن الخسارة التي تكبدوها في نهائي ذات المنافسة
وأمام نفس الفريق بملعب المنزه “ما زالت تحرق” رغم أن زملاء بطروني وزنير
أدوا مباراة كبيرة ولم يخسروا إلا بركلات الترجيح التي ابتسم فيها الحظ
لزملاء الحارس الأسطوري عتوقة، لذلك فان الجيل الذهبي لسنوات السبعينيات
الذي وجّهت له الدعوة لحضور عرس الليلة يعوّل كثيرا على الجيل الحالي للثأر
لهم وخاصة الهداف طاهير الذي بكى بحرقة بعد تلك الخسارة.
ميشال حضّر “كومندوس حقيقي” وركز على الجانب
النفسي

كانت الخسارة غير المتوقعة لمولودية الجزائر في موقعة
الذهاب رغم الظروف الصعبة التي كان يمر بها المنافس قد سببت صدمة عنيفة
للاعبين الذين وجدوا صعوبات كبيرة في هضمهما، خاصة أنهم لم يخوضوا أي
مباراة رسمية منذ ذلك اليوم، وكانت آثار الهزيمة بادية عليهم رغم رفضهم
الحديث بلغة الاستسلام، ولأجل إعادة المياه إلى مجاريها داخل بيت الأخضر لم
يجد المدرب الفرنسي ألان ميشال أمامه من حل آخر سوى التركيز على الجانب
النفسي في الحصص التدريبية في محاولة منه للرفع من معنويات أشباله رغم أن
العلاقات بينهما توترت كثيرا في بادئ الأمر عقب تصريحاته النارية التي أكد
فيها محدودية لاعبيه واستحالة منافستهم على الألقاب، كما ركز ميشال منذ
مطلع الأسبوع الحالي على الجانب البدني من أجل شحن البطاريات ليكون لاعبوه
في المستوى المطلوب ولا يتأثرون بالمجهودات الكبيرة التي سيبذلونها طيلة
التسعين دقيقة لتحقيق حلمهم وحلم الجمهور العريض لعميد الأندية الجزائرية.
يريد أن يدخل التاريخ من أوسع أبوابه
ورغم
أن المدرب ميشال كان يتحدث بلغة فيها الكثير من التشاؤم وفقدان الأمل في
معانقة أولى ألقابه مع العميد إلا أننا من خلال الإطلاع على تصريحاته
لمختلف وسائل الإعلام اتضح لنا أن ميشال يريد من خلال تلك التصريحات مغالطة
التوانسة لا غير، وأنه ما زال يصر على تدارك فارق الهدفين والفوز رغم
الغيابات الكثيرة التي سيشهدها التعداد من أجل إثراء مشواره كمدرب ومن أجل
دخول تاريخ النادي من أوسع أبوابه، حيث سيكون أول مدرب أجنبي يقود العميد
للقب خارجي بما أن الألقاب التي تحصّل عليها العميد في السبعينيات كانت
بأطارات فنية محلية خالصة، كما سيكون لميشال شرف قيادة النادي إلى أولى
ألقابه الإقليمية في القرن 21 والثأر من الإفريقي الذي حرم العميد من لقبه
المغاربي الثالث سنة 75.
هذا اللقب
سيكون نقطة تحوّل
قبل دخول دوري
أبطال إفريقيا

تأتي المباراة التاريخية سهرة الليلة قبل شهر فقط
عن موعد مباراة الدور التمهيدي من منافسة دوري أبطال إفريقيا أمام ممثل
إفريقيا الوسطى ريال بانغي، في مباراة ستعرف عودة العميد إلى أغلى
المنافسات الإفريقية بعد عشر سنوات كاملة من الغياب، وقبل ماراطون
المباريات المتأخرة الذي ينتظر زملاء القائد بابوش في البطولة وكأس الجزائر
أيضا، لذلك فإن التتويج بكأس شمال إفريقيا على حساب الإفريقي سيرفع
المعنويات ويعيد الفريق إلى السكة الصحيحة في مشواره المتبقي ويكون نقطة
تحول في مسار مولودية سنة 2011، ويحدث الوثبة المرجوة لدى الجهازين الفني
والإداري من أجل توديع سنة 2010 بلقب جديد.
المولودية أمام حتمية تأكيد أنها لا تخسر النهائيات في 5 جويلية
وستكون
مواجهة إياب نهائي لوناف أمام الإفريقي فرصة أمام لاعبي مولودية الجزائر
لتأكيد علاقة الحب القوية التي تربط العميد بمركّب 5 جويلية في نهائيات
مختلف المنافسات الداخلية أو الخارجية، حيث لم يسبق للمولودية أن وصلت إلى
نهائي كأس الجزائر وانهزمت فيه، وهو نفس الكلام الذي ينطبق حتى على دوري
أبطال إفريقيا الذي وصل العميد إلى مباراته النهائية مرة واحدة في مشواره
سنة 76 وحسم أغلى الألقاب القارية لصالحه على حساب حوريا كوناكري الغيني
بركلات الترجيح، في مباراة ستكون بالتأكيد درسا مفيدا للجيل الحالي، حيث أن
زملاء بطروني انهزموا يومها بثلاثية كاملة في مباراة الذهاب بغينيا ومع
ذلك فإن الفريق لم يفقد الأمل وقاتل في مباراة الإياب وسجل ثلاثية تاريخية
قبل أن يحسم الأمور لصالحه في ركلات الترجيح.
طاقم التحكيم الليبي لابد أن يكون كبيرًا كبر
العرس المغاربي

ستكون كل أنظار عشاق البذلة السوداء موجهة في
مباراة الليلة إلى ثلاثي التحكيم الليبي الذي عينه إتحاد شمال إفريقيا
لإدارة إياب النهائي بين المولودية والإفريقي، ورغم أن مسؤولي العميد
متخوّفون قليلا من قلة خبرة الحكم الرئيسي ومساعديه في مثل هذه المواعيد
القارية إلا أنهم يدركون تماما أن مستقبلهم في القارة السمراء والثقة التي
وضعتها فيهم هيئة روراوة ستضعهم بالتأكيد في صورة المسؤولية الملقاة على
عاتقهم لإنجاح العرس المغاربي من جهة ونفض الغبار من جهة أخرى عن حكام شمال
إفريقيا الذين لقوا سيلا من الانتقادات اللاذعة في الأدوار السابقة، وخاصة
الحكم المغربي لحرش الذي أدار مباراة الذهاب وأتهمه مدربا الفريقين بإفساد
النهائي بعد أن تسبب في غياب ثلاثة لاعبين من كل جانب عن مباراة الليلة.
--------------------------------------------
حدث هذا في حصة أول أمس
الأضواء الكاشفة انطفأت قبل نهاية التدريبات
وميشال غادر غــاضبا

في خرجة مفاجئة وغير منتظرة تماما، اضطر
مدرب مولودية الجزائر ألان ميشال إلى توقيف الحصة التدريبية ما قبل الأخيرة
التي أجراها فريقه سهرة أول أمس على أرضية الملعب الرئيسي لمركّب 5 جويلية
بعد أن انطفأت الأضواء الكاشفة قبل انتهاء الموعد المحدد للحصة، وهذا ما
أغضب الفرنسي كثيرا وجعله يحوّل الحصة إلى اجتماع مع لاعبيه على وقع
الظلام، حيث حاول أن يحفزهم ويضعهم في صورة المسؤولية الملقاة على عاتقهم.
الجهاز الفني اضطر لإلغاء الجزء الخاص بركلات
الترجيح

وكان الجهاز الفني لمولودية الجزائر ينوي تخصيص الجزء
الأخير من الحصة التدريبية لركلات الترجيح حتى يكون اللاعبون جاهزين في حال
انتهاء مباراة الليلة بنفس نتيجة مباراة الذهاب، لكن انطفاء الأضواء
الكاشفة دون سابق إنذار أخلط حسابات الجميع وجعل ميشال يضطر لتوقيفها.
وللإشارة فإن الفرنسي رفض إغلاق الحصة حتى لا يزيد من حدة الضغط المفروض
على لاعبيه ويجعلهم يشعرون أن المباراة غير عادية.
ميشال اجتمع بلاعبيه في الظلام
قرّر
مدرب مولودية الجزائر ألان ميشال عدم تسريح لاعبيه، وقد حول الحصة
التدريبية إلى اجتماع من أجل الحديث عن مباراة الليلة وطالبهم بنسيان قضية
المستحقات بعد أن لاحظ أن بعض اللاعبين غير مركزين كثيرا على المباراة بسبب
أموالهم العالقة، ولكن الأمر الذي لم يفهمه اللاعبون هو كيف أن ميشال برمج
الاجتماع على وقع الظلام وأصبح اللاعبون يشبّهون بعضهم البعض بعصابة في
مهمة ليلية.
بن موهوب اعتذر لغريب
وطمأنه أن العرس سيكون ناجحًا

وبما أن المسيّرين كانوا حاضرين
في مركّب 5 جويلية فلم يتوانوا في الاتصال بمدير مركّب 5 جويلية بن موهوب
من أجل استفساره عما حدث وعبّروا عن سخطهم مما حدث في حصة أول أمس، وهو ما
من شأنه أن يفقد اللاعبين تركيزهم قبل موعد هام وتاريخي، ولكن بن موهوب قدم
اعتذاراته لغريب وأكد له أن ما حدث لن يتكرر في الحصة التدريبية التي يكون
قد خاضها التونسيون سهرة أمس أو في يوم المواجهة ما دام أن المولدات
الكهربائية موجودة تحسبا لأي طارئ وستضمن نجاح العرس الكروي بالتأكيد.
------------------------------------
ميشال: “النهائي موعد تاريخي بالنسبة لي،
وسنعمل ما بوسعنا حتى تتذكره الأجيال القادمة“

ستكون مباراة
اليوم ذات طابع خاص بالنسبة للمدرب ألان ميشال الذي سيلعب سهرة اليوم أول
مباراة نهائية في تاريخه كمدرب، ولم يخف ميشال أهمية موعد اليوم في مشواره
كمدرب، وبدا عازما على تدوين تاريخ جديد بالنسبة إليه بألوان عميد الأندية
الجزائرية، وإعادة إحياء أمجاد أحد أكبر وأقوى الأندية الجزائرية التي غابت
عن ساحة التتويج منذ منتصف السبعينات.
“المباراة ستلعب على جزئيات بسيطة كما حدث في مباراة الذهاب”
وعن
السيناريو الذي يتوقعه خلال مباراة اليوم، كشف ميشال أن مباراة العودة
ستكون شبيهة بمباراة الذهاب خاصة من حيث الجزئيات البسيطة التي ستلعب
عليها، حيث قارن بين طريقة الأهداف المسجلة والأخطاء المرتكبة في تونس وبين
الهفوات التي تعوّد لاعبوه على ارتكباها في مباريات البطولة الوطنية، لكنه
بالمقابل أكد على ضرورة التحلي باليقظة وعدم تكرار نفس الأخطاء.
“سنلعب بكل إمكاناتنا حتى لا نندم بعد نهاية
المواجهة“

وعن الطريقة التي سينتهجها خلال سهرة اليوم، قال
الفرنسي أن المباراة ستكون مباراة اللاعبين ومباراة إثبات الذات من خلال
تقديم مجهودات إضافية ومضاعفة العمل لإظهار وجه يعبّر عن المستوى الحقيقي
للمولودية، كما أكد من جهة أخرى على ضرورة تحفيز اللاعبين دقائق قليلة قبل
انطلاق المباراة لتقديم الأفضل طيلة الـ 90 دقيقة حتى لا يتركوا مجالا
للندم عقب نهاية اللقاء حسب تعبيره.
“لسنا
أحسن فريق في العالم
وعلينا أن
نتجاوز نقاط ضعفنا”

أما بالنسبة للصعوبات التي يتوقع أن يصطدم
بها خلال اللقاء، قال ميشال أن فريقه لا يعتبر أقوى فريق في العالم، ولذلك
فإنه من المتوقع أن يجد لاعبوه بعض الصعوبات بعد توالي دقائق اللقاء، لكنه
بالمقابل تحدث عن إمكانية تجاوز هذه الصعوبات لاسيما وأن فريقه يملك 90
دقيقة كاملة لتقديم الأفضل وتجاوز نتيجة الذهاب، مواصلا حديثه بالقول:
“الجميع يعرف أن المولودية ليست أقوى فريق في العالم، لذلك من المتوقع أن
نواجه بعض الصعوبات وحتى إن كانا الأقوى فإننا سنواجه بعض الصعوبات، لكن كل
هذا لن يمنعنا من تجاوز هذه الصعوبات خلال الـ 90 دقيقة التي نملكها
لتعويض نتيجة الذهاب“.
“صحيح أننا
نعاني من نقص الفعالية لكنّنا سنجد الحلول على الأطراف”

وفي نفس
السياق تحدّث أيضا ميشال عن المشاكل التي يتوقع مواجهتها في الشق الهجومي
لفريقه، لاسيما أن مهاجميه يعانون من مشكل النجاعة والفعالية أمام شباكـ
المنافس، خاصة في ظل غياب المهاجم محمد عمرون بسبب الإصابة التي يعاني منها
على مستوى الركبة، وبالمقابل تحدّث عن كيفية تجاوز هذه العقبة باللعب على
الأطراف والضغط على المنافس في مناطقه لخلق الارتباكـ وسط لاعبيهم.
“لا تخيفني الهجمات المعاكسة للإفريقي ودفاعنا
من حديد“

أما عن نقاط قوة النادي الإفريقي التي تحدث عنها
المدرب السابق لأبناء باب السويقة ومولودية الجزائر فرانسوا براتشي في
تصريحه لنا، حيث قال أن الهجمات المعاكسة هي أبرز نقاط قوة الإفريقي خارج
ميدانه، فقد أجاب ميشال عن تخوفات براتشي بالقول أن النادي الإفريقي لم
يتمكن من استغلال هذه الميزة في مباراة الذهاب خلال النصف ساعة التي ضغطت
فيها المولودية لتقليص الفارق، وقال كذلك: “الإفريقي لم يظهر كثيرا ما تحدث
عنه مدربه السابق خلال الفترة التي سيطرنا فيها ولعبنا في مناطقه، على كل
صحيح أن الإفريقي يعتمد على الهجمات المعاكسة لكن هذه الميزة لا تخيفني
تماما وأعرف كيف نوقفها“.
“لا يجب أن
نقارن مولودية السبعينات بمولودية هذا الموسم“

وفي الأخير وفي
إجابة عن سؤال طرحناه على ألان ميشال يتعلق بالذكريات التي يحتفظ بها جمهور
المولودية عن الفريق في نهائي منافسة كأس الأندية البطلة لإفريقيا، قال
الفرنسي أنه على جمهور المولودية أن لا يقارن بين جيلين مختلفين، لاسيما أن
استعدادات كل جيل وطريقة لعبه مختلفة تماما ولا يوجد أي مجال للمقارنة
بينهما وبرّر ذلك بأنه لا زال يبحث عن معالم الفريق، منبّها في نفس الوقت
لأهمية عيش هذا النهائي بكل تفاؤل وتخليد ذكريات يتذكرها الجيل القادم.
------------------------------
"الشناوة": "رانا جايين ونجيبو اللقب رقم 19
في حياة العميد"

"المولودية... 8 نهائيات في ملعب 5 جويلية و8
كؤوس"

بالرغم من أن المولودية عادت بهزيمة من تونس بثنائية في
لقاء الذهاب أمام النادي الإفريقي، إلا أن الكل في الفريق العاصمي من
لاعبين، طاقم فني، مسيرين وأنصار يجمعون على أن "العميد" فريق التحديات
والمواعيد الكبرى وقادر على قلب كل الموازين هذا الخميس وقهر النادي
الإفريقي والتتويج بالكأس، فلا حديث بين أنصار المولودية في الساعات
القليلة الماضية إلا عن هذه المواجهة الواعدة حيث يعرفون بأن فريقهم في
حاجة ماسة إلى تشجيعاتهم ومن جهتهم لا يريدون تركه وحيدا في ملعب 5 جويلية
خلال هذه الظروف وهذا الحدث التاريخي.
"سنبرهن للجميع أن أنصار المولودية أوفياء لفريقهم"
"الشناوة"
وفي مختلف تعاليقهم أكدوا على أنهم سيبرهنون للكل بأن أنصار "العميد"
أوفياء لفريقهم وبالرغم من غضبهم جراء النتائج السلبية المسجلة في اللقاءات
الأولى من البطولة إلا أنهم لن يضيعوا حدث اليوم، حيث سيحتفظ التاريخ
بموقفهم تجاه فريقهم المحبوب وسيلبون نداء اللاعبين والطاقم الفني الذين
ظلوا طيلة الأسبوع يصرّحون ويدعون "الشناوة" إلى الحضور بكثرة إلى ملعب 5
جويلية لمؤازرتهم، إذ سيكونون في الموعد وسيكرّرون الأجواء الحماسية
والاحتفالية الضخمة التي عرف بها "الشناوة" في السنوات الماضية في ملعب 5
جويلية حين لعبوا دورا كبيرا في انتصارات فريقهم إلى حد أن الكثيرين وحتى
الأجانب كانوا يضربون المثل بجمهور "العميد" الوفي لفريقه والذي يتنقل من
كافة ولايات الوطن ليكون سندا معنويا كبيرا للاعبين .
"المولودية لم تخسر أي نهائي في 5 جويلية ولا
يريدون دخول الإفريقي التاريخ على حسابهم"

من بين الأسباب التي
زادت من تفاؤل المناصرين بقدرة ناديهم المحبوب على تجاوز عقبة النادي
الإفريقي والفوز عليه بثنائية على الأقل، هو أن المولودية منذ تأسيسها لم
تخسر إلا نهائيا واحدا، كان ذلك في نهائي كأس المغرب العربي أمام النادي
الإفريقي في تونس سنة 1975، ماعدا ذلك فقد فازت بكل النهائيات في مختلف
المنافسات، كما أنها لم تخسر أي نهائي في ملعب 5 جويلية، حيث خاضت فيه
ثمانية نهائيات فازت بها كلها، وهو ما يدفع اللاعبين حتما إلى تفادي الخروج
عن العادة إذ يجب الحفاظ على التقاليد حتى لا يدخل النادي الإفريقي
التاريخ ويكون بذلك أول فريق يطيح بالمولودية في ملعب 5 جويلية خلال مواجهة
نهائية.
التضحية و"القلب" للفوز
باللقب 19

من جانب آخر، يحلم الأنصار بأن ينجح فريقهم في إثراء
سجله بلقب جديد يضاف إلى سلسلة التتويجات والإنجازات التي حققها "العميد"
منذ الاستقلال، إذ وصل عدد الألقاب التي تزيّن خزانة المولودية إلى 18
لقبا، ومنه فإن الكل ينتظر اللقب رقم 19 هذا الخميس في سهرة يتمناها محبو
اللونين الأخضر والأحمر احتفالية وليست جنائزية، حيث علقوا بأنهم سيكونون
في الموعد وسيملؤون المدرجات والكرة بالتالي في مرمى اللاعبين المطالبين
بالتضحية و"القلب" ليكونوا بدورهم في مستوى هذا الجمهور وكل الشعب الجزائري
لأن المولودية تمثل الجزائر قبل كل شيء.
"ديرو كيما 1976 وتتويج الوفاق يزيد من عزيمتهم"
هذا وقد
كان تتويج الوفاق سهرة أول أمس بكأس "لوناف" للأندية الفائزة بالكأس حافزا
جديدا للاعبي "العميد" في السير على نفس خطى تشكيلة "الكحلة والبيضاء"
وإهداء الجزائر كأسا ثانية لشمال إفريقيا في ظرف 48 ساعة فقط، والتأكيد
بالمرّة على العودة القوية للكرة الجزائرية إقليميا، كما أن "ميشال" ظل
يشجّع لاعبيه ويذكرهم بما فعله جيل السبعينيات عندما أطاح بـ "حافيا
كوناكري" الغيني في نهائي كأس إفريقيا للأندية البطلة بالرغم من خسارة
المولودية في كوناكري ذهابا بـ (3/0)، لكن بطروني ورفقاءه رفعوا التحدي
و"خلفو" نفس النتيجة في 5 جويلية ليهدوا أول كأس إفريقية للجزائر بركلات
الترجيح.
---------------------------------------
النهائيات التي فازت بها المولودية في 5 جويلية
1973:
م.الجزائر (4) – إ.الجزائر (2) (نهائي كأس الجمهورية)
1976: م.الجزائر
(3) – حافيا كوناكري (3) فوز المولودية بركلات الترجيح (نهائي كأس إفريقيا
للأندية البطلة)
1976: م.الجزائر 2 - م.قسنطينة (0) (نهائي كأس
الجمهورية)
1983: م.الجزائر (4) – ج.وهران (3) (نهائي كأس الجمهورية)
2006:
م.الجزائر (2) – إ.الجزائر (1) (كأس الجمهورية)
2006: م.الجزائر (2) –
ش.القبائل (1) (كأس الجزائر الممتازة)
2007: م.الجزائر (1) – إ.الجزائر
(1) (كأس الجمهورية)
2007: م.الجزائر (4) – و.سطيف(0) (كأس الجزائر
الممتازة)
2010: م.الجزائر – النادي الإفريقي التونسي(؟)
---------------------------------------
النهائي بعيون اللاعبين ...
اللاعبون يجمعون على صعوبة المهمة ويرفعون
التحدي لصنع أمجاد جديدة لـ "العميد"

أجمع كل لاعبي المولودية
الذين تحدثنا معهم قبل موعد النهائي الذي سيحتضنه ملعب 5 جويلية الأولمبي
هذه السهرة على صعوبة المهمة التي تنتظرهم أمام النادي الإفريقي الذي تمكن
من الفوز بفارق هدفين في مباراة الذهاب بملعب رادس، وهو الفارق الذي يبدو
من الوهلة الأولى صعب التدارك، لكنه يبقى ممكنا في ظل العزيمة التي تحدو
اللاعبين والتي تظهر من خلال التصريحات التي أدلوا بها لنا قبل ساعات قليلة
عن انطلاق الموعد المنتظر.
بصغير:
"اللعب أمام 60 ألف شنوي والهدف المبكر سيكونان أهم مفاتيح التتويج"

اعترف
المدافع الأيمن بصغير بتفكيره في هذا النهائي منذ تأجيل مباراة "الداربي"
الأسبوع الماضي، كما اعترف بأن المهمة لن تكون سهلة تماما أمام النادي
الإفريقي، لكنه بالمقابل ظهر متفائلا بإمكانية العودة في هذا اللقاء بشرط
أن يعرف حضورا جماهيريا قويا وتسجيل هدف في الدقائق الأولى، وقال أيضا إن
الحديث سهرة اليوم سيكون بالألقاب وليس بالأموال بعد الكلام الكثير الذي
قيل عن منحة الفوز بهذا اللقب، وأضاف: "تأجيل مباراة الحراش خدمنا وجعلنا
نفكر مباشرة في مباراة العودة من النهائي، مفاتيح فوزنا بالمباراة ستكون
بحضور ما لا يقل عن 60 ألف شنوي وتسجيل هدف مبكر، هذا الخميس الهدرة ألقاب
ماشي دراهم وأقول للذوادي مرحبا بك في العالم الثالث".
بوشامة: "المولودية كبيرة في المناسبات
الكبيرة"

أما بالنسبة للاعب بوشامة، فسيلعب هذه المرة في منصب
مغاير لمنصبه الأصلي، حيث من المنتظر أن يعتمد عليه "ميشال" كمدافع محوري
مكان مغربي المعاقب، وقد صرح اللاعب بأنه مستعد للعب حتى في منصب حارس مرمى
إن طلب منه ذلك، كما أكد أن المولودية دائما ما تكون كبيرة في المناسبات
الكبيرة، ولم ينس بوشامة الحديث عن اللاعب الذوادي الذي يعتبر أخطر عنصر في
فريق المنافس وقال إنه لن يترك له أي فرصة للاقتراب من مرمى الحارس
زماموش، وأضاف: "لا يهمني أين سألعب، في الدفاع أو في الوسط أو حتى حارس
مرمى، المهم أن نكون على أتم الاستعداد لإفراح جماهيرنا العريضة، أنا متأكد
من الفوز لأن المولودية دائما ما تكون كبيرة في المناسبات الكبيرة".
بدبودة: "أتمنى أن نكون في يومنا والجمهور
سيكون اللاعب رقم 12"

وبالنسبة لقائد المنتخب الأولمبي بدبودة
الذي توج مؤخرا بكأس شمال إفريقيا للمنتخبات، فقد قال إن مهمة فريقه لن
تكون سهلة تماما لاسيما بعد النتيجة التي سجلتها المولودية في مباراة
الذهاب، لكنه عبر عن تفاؤله الكبير بعودة فريقه خاصة إذا كان في يومه -على
حد تعبيره-، ولم ينس بدبودة أن يوجه نداء لأنصار الفريق الأوفياء لملء
مدرجات الملعب الأولمبي والقيام بدور اللاعب رقم 12 في الفريق، وقال كذلك:
"خسارتنا في مباراة الذهاب ستصعب علينا المأمورية لكننا قادرون على العودة
في النتيجة خاصة إذا كنا في يومنا ووفقنا في استغلال الفرص التي تتاح لنا
مع التركيز على عدم تلقي أي هدف لأن ذلك سيرهن حظوظنا في التتويج، كما
أتمنى أن نرى حضورا جماهيريا كبيرا يلعب دور اللاعب رقم 12 كما عودنا عليه
في السابق".
داود: "أليكسيس لن يجد
ضالته معي وسنحتفل رفقة أنصارنا بالتتويج"

ومن جهته، عبر وسط
الميدان الدولي فريد داود عن صعوبة المهمة التي تنتظر فريقه سهرة الغد،
لاسيما بعد النتيجة التي انتهت عليها مباراة الذهاب، لكنه سار على نهج بقية
زملائه ورفع التحدي حينما قال إن المهمة ليست مستحيلة، كما لم ينس أن
يتوعد وسط ميدان الإفريقي الكامروني أليكسيس الذي خلق صعوبات كبيرة لزملائه
في مباراة الذهاب، وقال إنه لن يجد ضالته هذه المرة وسيمنعه من التقدم قدر
المستطاع وسيضغط عليه في مناطق فريقه، وقال أيضا: "المهمة صعبة خاصة بعد
الهدفين اللذين تلقيناهما في مباراة الذهاب، لكن هذا لا يعني أننا لن نعود
في مباراة العودة، بالعكس سنعمل كل ما بوسعنا للفوز والاحتفال بالتتويج
رفقة أنصارنا، أما بالنسبة لـ أليكسيس فأقول له هذه المرة لن تجد ضالتك
تماما لأنني سأضغط عليك من وسط الميدان".
مقداد: "بإمكاننا تدارك فارق الهدفين بدعم جماهيرنا"
أما
عن أحسن لاعب في مباراة الذهاب عبد المالك مقداد، فقد كان الوحيد من بين
اللاعبين الذين صرحوا بعد نهاية مباراة الذهاب بإمكانية عودة فريقه خلال
المباراة الإياب والتتويج باللقب الإقليمي، وهو ما لم يتغير بعد مرور
أسبوعين حيث جدد ثقته الكاملة في زملائه لتحقيق الفوز المطلوب والتتويج
باللقب لاسيما بتواجد أنصار الفريق في المدرجات، وأضاف أيضا: "لا يمكن أن
تذهب المجهودات التي بذلناها منذ بداية الموسم سدى، يمكننا تسجيل هدفين على
الأقل وتدارك فارق مباراة الذهاب خاصة بدعم من جماهيرنا، إضافة إلى هذا
نحن مطالبون بتقديم مستوى أفضل".
سفيان:
"سأسجل هدفا يبقى الأغلى في مشواري"

أما بالنسبة للمهاجم يوسف
سفيان فقد أكد أنه حاليا لا يفكر تماما في تغيير الفريق بعدما تحدثت إحدى
الصحف المغربية عن إمكانية انتقاله إلى الوداد البيضاوي خلال "الميركاتو"،
وقال إنه مركز في هذه الآونة على المباراة النهائية، وفي المقابل أبدى
رغبته الكبيرة في تسجيل هدف آخر له ولفريقه في هذه المنافسة قد يكون وزنه
ثقيلا، وقال أيضا: "ليس لدي أي علم بعرض الوداد البيضاوي المغربي لأن وكيل
أعمالي هو من يتكفل بهذه العروض، بالنسبة لي أنا مركز على المباراة
النهائية وسأعمل كل ما بوسعي لأسجل هدفا قد يكون الأغلى لفريقي في حال
تتويجنا في نهاية اللقاء".
---------------------------------------
إصابة مومن تتواصل وقد يضطر لإجراء عملية
جراحية

لم ينته بعد مسلسل الإصابة التي تعرض لها مومن على مستوى
الفخذ والتي يعاني منها منذ الموسم الماضي، وبعد أن غاب عن الفريق منذ
بداية الموسم وعاد خلال المباراة الودية الأخيرة التي أجرتها المولودية
أمام شبيبة شراڤة، شعر خلال تدريبات الفريق أول أمس بآلام حادة في نفس موضع
الإصابة، ومن المتوقع أن يقوم مومن بإجراء فحوص جديدة عند الدكتور آيت
بلقاسم لتحديد طبيعة الإصابة التي يعاني منها وعلاجها مهما كلفه الأمر، حتى
ولو تعلق ذلك بإجراء عميلة جراحية.
مغارية:
"المولودية قادرة على التتويج إذا حضر جمهورها بقوة"

أبدى
اللاعب الجزائري السابق للنادي الإفريقي فضيل مغارية تفاؤله الشديد بتتويج
المولودية بكأس شمال إفريقيا للأندية البطلة، وأكد على أهمية توافد عدد
كبير من جماهير المولودية إلى الملعب خاصة أن "الشناوة" معروفين بتأثيرهم
الشديد على أي منافس يأتي لمواجهة المولودية في الجزائر، وقال: "مهمة
المولودية ستكون صعبة لكنها ليست مستحيلة، وأتوقع تتويج المولودية بالكأس
إذا توافد عدد كبير من الأنصار إلى مدرجات ملعب 5 جويلية لأن الجميع يعرف
مدى قوة المولودية بتواجد أنصارها إلى جانبها، كما أن الإفريقي ليس في أفضل
حالاته في الوقت الحالي وهذا راجع إلى تدني مستواه الفني في السنوات
الأخيرة رغم أنه كان من بين أقوى الفرق التونسية في السنوات القليلة
الماضية".
لعزيزي سيحلل المباراة في
"نسمة"

سينزل المدافع السابق للمولودية طارق لعزيزي ضيفا على
قناة "نسمة" التي وجهت له الدعوة لحضور الحصة الخاصة بنهائي كأس إتحاد شمال
إفريقيا، حيث سيكون إلى جانب سعدان وضيوف "نسمة" في آخر حصة خاصة بهذه
المنافسة وذلك بالنظر إلى قيمة هذا اللاعب الذي سبق له اللعب في الدوري
التونسي بألوان الملعب التونسي.
أعضاء
الجمعية العامة غاضبون

لم يهضم أعضاء الجمعية العامة تجاهل
عمروس لهم بمناسبة نهائي اليوم، حيث لم توجه لهم الدعوة لحضور المباراة رغم
أن الإدارة الحالية أرسلت الدعوات لكل الفرق والشخصيات دون أن تقيّم أعضاء
الجمعية العامة ، حيث أدرك هؤلاء أن عمروس يسرع في توجيه الدعوة لهم عندما
يتعلق الأمر بالجمعيات العامة لتمرير حصيلته فقط.
---------------------------------------
دراڤ من قطر إلى زملائه: "راني معاكم وأنتظر
الكأس هدية منكم"

بالرغم من أنه يخضع إلى علاج مكثف في مصحة
"أسبيطار" إلا أن محمد درّاڤ ينتظر بشغف مباراة فريقه أمام النادي الإفريقي
وقلبه يبقى معلقا بما سيفعله رفقاءه هذا الخميس، حيث أكد لنا أنه يتحدث من
حين إلى آخر إلى بعض اللاعبين عبر "السكايب" ويتمنى لهم كل التوفيق في هذا
النهائي الذي سيكون قويا وصعبا، وأتوقع أن يسوده ضغط شديد – قال درّاڤ -
مضيفا بأنه مع زملائه بقلبه وسيشاهد اللقاء عبر الشاشة، طالبا من اللاعبين
أن يفوزا بالكأس ولا ينسوا أن يهدوها إليه.
لجنة الأنصار الجديدة توجّه نداء للأنصار
دعت لجنة
الأنصار الجديدة للمولودية التي يرأسها مصطفى جبايلي جمهور "العميد" إلى
التنقل بأعداد كبيرة إلى ملعب 5 جويلية سهرة اليوم لمساندة فريقهم أمام
النادي الإفريقي، حيث وجهت نداء للأنصار في بيان تلقت "الهدّاف" نسخة منه
تطالبهم فيه بالبرهنة على إخلاصهم لألوان المولودية والوقوف كرجل واحد إلى
جانب اللاعبين والطاقم الفني الذين يتمنون حضورا غفيرا للمناصرين لرفع
التحدي، ولمَ لا الفوز بهذه الكأس التي ستكون بمثابة المصالحة بين الفريق
وأنصاره، وبمثابة "الديكليك" للتشكيلة التي تنتظرها تحديات أخرى مهمة على
غرار كأس الجزائر ودوري أبطال إفريقيا.
---------------------------------------
الأنصار قلقون على مستقبل فريقهم:
أعضاء
الجمعية يشترطون معرفة برنامج الواضح وڤاصب لاختيار المدير العام

تتسارع
الأحداث ولكنها تتشابه في بيت المولودية بسبب عجز مجلس الإدارة الحالي عن
استيفاء كل شروط فتح شركة تساهمية كما تنص عليه القوانين الجديدة التي تهدف
إلى تحويل الأندية إلى شركات تساهمية كأول خطوة لدخول الاحتراف..
حيث
تم تعيين مدير مجلس الإدارة ممثلا في شخص السيد بوهراوة لسبب ظرفي، وهو
قبول الملف من طرف الاتحادية، ولكن مسيّريها لم يفتحوا الأبواب لأصحاب
الأموال للانضمام إلى النادي واشتراء الأسهم، ليبقى النادي يعيش أزمة خانقة
في التسيير والأموال منذ بداية الموسم الجاري.
الأنصار لم يتقبلوا ترهيب رجال الأعمال
أبدى
أنصار المولودية تخوفهم من السياسة المعتمدة من طرف نفس الأطراف في المكتب
المسيّر الذين يقومون في كل مرة يبدي رجل أعمال رغبة في المساهمة في
الشركة ورئاسة الفريق بقطع الطريق أمامه حتى لا تفتح الأبواب لأصحاب
الملايير، حيث أجبر حداد على الرحيل من ذات الأشخاص بحجة أن المسيّرين
القدامى يرفضون بيع النادي لأحد الغرباء، ليأتي الدور على رجل الأعمال
الواضح الذي يعد مناصرًا وفيا للفريق عبر خلق مشكل الفيلا، وبعدها خلق
إشاعة أن الرجل غير قادر على جلب 50 مليار دفعة واحدة لتبرير موقفهم الرافض
لكل من يريد أن يجري ثورة في الفريق دون الجماعة الضاغطة في مقاليد الحكم
حاليا.
“من هو لونڤار أو غريب حتى
ينصّبَا ڤاصب؟”

من جهتهم، لم يهضم أعضاء الجمعية العامة لنادي
المولودية إقدام المكتب الحالي على اتخاذ قرارات مصيرية للنادي دون
استشارتهم، حيث تم تكوين لجنة لتتبع هذا الملف دون علمهم، حيث قامت بإقصاء
الواضح دون أسباب واضحة رغم أنه يملك مشروعًا في المستوى، ووعد بجلب
الأموال، ولكن لجنة لونڤار رفضت مشروع الواضح وقررت بلسان المسيّر غريب أن
ڤاصب هو الذي سينصب مديرًا عامًا، ما يؤكد أن كل شيء كان محضّرًا قبل لقاء
الواضح بلجنة لونڤار، ولم يستحسن أعضاء الجمعية العامة انفراد نفس الأشخاص
بقرارات هامة رغم أن القوانين تفرض استشارة أعضاء الجمعية العامة التي
تختار أفضل مشروع يقدّم ويُعرض عليها.
فتح
رأس الـمال أو... حل الشركة

تأخر المولودية في فتح رأسمالها بعد
تأسيس شركة العميد جعلها تعيش أزمة في التسيير، ولم يتم التحوّل المنتظر
إلى نمط تسيير احترافي، ولكن التعليمة الجديدة من الاتحادية تلزم كل الفرق
بفتح رأسمالها لفائدة المستثمرين والأنصار قبل نهاية السنة الجارية، وإسراع
المسيّرين الحاليين في تعيين قصاب لإدارة الشركة هدفها قطع الطريق أمام
رجال الأعمال، ولكن تبعات هذا الإجراء خطيرة وتهدّد حياة النادي لأنها
ستؤدي حتما إلى حل شركة العميد ورفض ملف المولودية في دخول الاحتراف بسبب
رفض الجماعة الحالية ترك مقاليد الرئاسة، رغم أنهم لم يساهموا ولو بدينار
رمزي في حساب الشركة التساهمية.
----------------------------------
الصراعات الثنائية ستكون حاضرة بقوة
بصغير
يتحدى الـذوادي، زدام يتكفـل بالعكـروت، كودري وداود يقودان معركة الوسط
أمام أليكسيس
تشهد مباراة الليلة بين مولودية الجزائر والنادي الإفريقي
عدة صراعات ثنائية بين لاعبي الفريقين كما كان عليه الحال في مباراة
الذهاب، وقد أكد المدرب ألان ميشال للاعبيه وفي مختلف تصريحاته لوسائل
الإعلام أن الفريق الذي يعرف كيف يحسم الصراعات الثنائية لصالحه هو الذي
يفوز في النهاية..
كما طالب المدافعين ولاعبي الوسط أن يشدوا أحزمتهم
أكثر ويحذروا من لاعبي الإفريقي الذين يعتبرون نقاط القوة وخاصة الذوادي
الذي يعتبره المتتبعون مفتاح انتصارات فريقه ولابد من شل تحركاته.
بصغير جاهز ويؤكد أن الذوادي سيعاني معه
الليلة

ولعل المعركة الحقيقية التي ستجلب إليها الأنظار في
مباراة الليلة تلك التي سيكون الرواق الأيمن للمولودية مسرحا لها بين
المدافع الأيمن أمين بصغير ونجم النادي الإفريقي زهير الذوادي، حيث أكد لنا
ابن معسكر في آخر تصريح لنا أن هذا اللاعب عادٍ جدا وأصبح كتابا مفتوحا
بالنسبة له، كما أكد بصغير أنه سيعرف كيف يشل تحركاته ولن يترك أمامه
المساحات حتى يعيد ما فعله في مباراة الذهاب، يحدث هذا في الوقت الذي أكد
فيه الذوادي في تصريح “للهداف” أن فريقه لن يكتفي بالدفاع وأنه سيحاول أن
يعيد ما فعله بزماموش في مباراة الذهاب حتى يؤمّن اللقب أكثر فأكثر.
زدام سيتكفل بالعكروت الذي يعوّض المويهبي
كما
سيتمتع الجمهور العريض بمعركة ثنائية ساخنة بين قلب دفاع المولودية حمزة
زدام الذي يوجد في لياقة عالية وأكد جاهزيته لهذا النهائي، وقلب هجوم
الإفريقي المخضرم أمير العكروت الذي توحي كل المؤشرات أنه سيكون أساسيا في
مباراة الليلة ويعوّض هداف الفريق يوسف المويهبي الذي سيغيب عن قمة الليلة
بداعي العقوبة، العكروت كان أول من أعلن الحرب الكروية بعدما صرح “للهداف”
في عدد أول أمس أن دفاع المولودية مهلهل وتنقصه الخبرة في مثل هذه
المواجهات وأنه سيسجل على زماموش ولو تتاح أمامه نصف فرصة، وهذا ما زاد من
عزم ابن قسنطينة في رفع التحدي الليلة وأكد لنا هو الآخر أن العكروت سيجد
أمامه جدار برلين وسيقطع عليه الماء والكهرباء.
داود وكودري مطالبان بحسم معركة الوسط أمام
أليكسيس

وتبقى المنطقة الحساسة جدا في مباراة الليلة هي منطقة
الوسط التي ستكون السيطرة عليها أحد أهم مفاتيح الفوز بأكثر من هدفين،
وستكون كل المسؤولية ملقاة على عاتق الثنائي داود وكودري اللذين سيتكفلان
بتكسير هجمات المنافس واسترجاع الكرات، خاصة أن المهمة لن تكون سهلة أمام
الكاميروني أليكسيس الذي يعتبر رمانة الميزان في تشكيلة المدرب مراد
المحجوب، وستكون مهمة ثنائي المولودية أسهل مقارنة بمباراة الذهاب في ظل
غياب القائد وسام بن يحيى المعاقب، والذي سيعوّضه بنسبة كبيرة حلمي حمام
الذي يعاني من نقص المنافسة، والأكيد أن المدرب ألان ميشال يضع هذه النقطة
في حساباته وسيحاول أن يستثمر في هذا الغياب المهم في تشكيلة أبناء باب
الجديد.
-----------------------------------------
المباراة منقولة في الأرضية، “نسمة” و”دبي
الرياضية”

ستكون مباراة المولودية والنادي الإفريقي منقولة على
المباشر على القناة الجزائرية الأرضية وكذلك على قناتي “نسمة التونسية”
و”دبي الرياضية”، حيث بإمكان عشاق الكرة المستديرة من كافة أنحاء الوطن ممن
لا يسعفهم الحظ في التنقل إلى الملعب، مشاهدة اللقاء على المباشر في
الشاشة بداية من الثامنة والنصف من سهرة اليوم.
آخر حصة على الرابعة وبابوش ومغربي سيشجعان
اللاعبين

أجرت تشكيلة ميشال آخر حصة تدريبية عشية الأمس في ملحق
5 جويلية (حجوط). التدريبات انطلقت على الساعة الرابعة بحضور كل اللاعبين
المعنيين بالمباراة وقد فضّل الطاقم الفني توجيه الدعوة إلى كل العناصر حتى
المعاقبين مغربي وبابوش ليكونا بمثابة السند المعنوي لزملائهما.
المولودية ستدخل بالقميص الأخضر
من
المنتظر أن تدخل تشكيلة “العميد” ميدان 5 جويلية بأقمصة تحمل اللون الأخضر.
الزي الذي اختاره المسيّرون في الاجتماع التقني الذي عقد عشية الأمس في
مقر “الفاف”، في حين سيدخل النادي الإفريقي بزيه المعتاد باللونين الأحمر
والأبيض.
108 تونسيين حلوا بالمطار
وحاج احمد قام بعمل كبير

حل النادي الإفريقي كما هو معروف بمطار
هواري بومدين عبر طائرة خاصة حملت في المجموع 108 أعضاء بين لاعبين،
مسيّرين وطاقم فني، إضافة إلى عدد من المناصرين، الشيء الذي جعل مسيري
“العميد” يقومون بمجهود كبير لتوفير أحسن استقبال للأشقاء التونسيين على
غرار العمل الجبار الذي قام به المسيّر رفيق حاج احمد، حيث بقي طيلة نهار
أمس “رايح جاي” بين فندقي “الشيراطون” و”الهيلتون” لضمان إقامة طيبة لوفد
النادي الإفريقي في “الشيراطون” وفي نفس الوقت حجز غرفا كافية لمرافقي
الفريق من مناصرين في فندق “الهيلتون”.
الاجتماع التقني عقد في مقر “الفاف”
كان الموعد عشية أمس
في مقر “الفاف” لعقد الاجتماع التقني الذي يسبق المباريات الدولية
الرسمية، حيث حضر من جانب المولودية المسيّرون غريب، حاج احمد وعطاء الله،
فيما مثل النادي الإفريقي نائب الرئيس منير البلطي، كما حضر الاجتماع طبعا
الحكام
ومحافظ المقابلة.
-----------------------------
زهير الذوّادي(نجم النادي الإفريقي):
“نريد العودة إلى تونس بالكأس، سأسجل في مرمى
المولودية ولا نخشى ضغط الشناوة”

مباشرة بعد وصول النادي
الإفريقي إلى الجزائر منتصف نهار أمس كان لنا هذا الحوار مع نجم الفريق
زهير الذوّادي الذي يعتبر أخطر عنصر في نادي “باب الجديد”.
مرحبا بكم في الجزائر ...
شكرا لكم،
نحن في بلدنا الثاني وأتمنى أن تكون المباراة أمام المولودية في مستوى قيمة
وسمعة الفريقين ويتمتع الجمهور بعروض جميلة، كما لا أنسى أن أشيد بحفاوة
الاستقبال الذي حظينا به في المطار وكرم الضيافة ليس شيئا غريبا عن الشعب
الجزائري.
كيف تتوقع مباراة إياب
نهائي “لوناف” التي تنتظركم هذا الخميس أمام المولودية؟

الأكيد
أنها ستكون قوية وصعبة على الفريقين اللذين يبحثان عن إثراء سجلهما بكأس
شمال إفريقيا، فيكفي التذكير فقط بأن الأمر يتعلق بمقابلة نهائية للتأكد من
أنها ستكون مثيرة لاسيما أن حظوظ كلا الفريقين تبقى قائمة في التتويج
بالكأس حتى وإن كنا قد حققنا الفوز بثنائية في لقاء الذهاب.
بالنظر إلى نتيجة الذهاب كثيرون ينتظرون أن
تواجهوا المولودية بخطة حذرة وتعتمدوا أكثر على الدفاع للحفاظ على فارق
الهدفين، أليس كذلك؟

بالعكس، فقد تنقلنا إلى الجزائر من أجل
الفوز تفاديا لأية مفاجأة غير سارة، فقد نزعنا من أذهاننا تماما نتيجة
الذهاب ونضع في حساباتنا أننا سننطلق بحظوظ متساوية مع المولودية هذا
الخميس حتى لا يصيبنا الغرور ونظن أننا توجنا بالكأس قبل الأوان، لذا
يمكنني التأكيد أننا سنلعب الهجوم ومحاولة مباغتة المنافس في أية لحظة.
تعتبر أخطر لاعب في هجوم الإفريقي ومدربك مراد
المحجوب يعتمد عليك كثيرا لمعاودة سيناريو الذهاب وتسجيل هدف في مرمى
زماموش، أليس كذلك؟

تنقلنا إلى الجزائر من أجل العودة بالكأس إلى
تونس ولا شيء غير ذلك حتى ننقذ الموسم بهذه المنافسة بعدما ضيعنا كأس
تونس، لذا فالمسؤولية تقع على كل اللاعبين وليس عليّ فقط ورغم ذلك لا أخفي
أني سأعمل على استغلال أول فرصة تتاح لي لأسجل هدفا في مرمى المولودية يكون
وزنه من ذهب.
لكن غياب كل من
المويهبي، العواضي وبن يحيى قد يؤثر على مردود التشكيلة ككل ...

صحيح
أن هذا الثلاثي له إمكانات عالية ودوره مهّم في التشكيلة فمثلا المويهبي
كان يساعدني كثيرا في الهجوم وأتفاهم معه جيدا، لكن هذا لا يعني أن النادي
الإفريقي لا يملك البدائل فالتعداد يضم عدة عناصر قادرة على اللاعب في
التشكيلة الأساسية من دون أي مشكل.
فريقك
تلقى أربعة أهداف في مقابلتكم الأخيرة أمام ڤفصة، ألم يتسرّب الشك إلى
أنفسكم قبل مواجهة المولودية التي ستلعب من أجل تسجيل أكبر عدد من الأهداف
للفوز بالكأس؟

لا أحد منا فهم سبب تلقينا أربعة أهداف أمام
ڤفصة، وفعلا فقد دخلنا الشك لأن النادي الإفريقي نادرا ما يتلقى عددا من
الأهداف مثل هذا في مباراة واحدة، لكن المباريات لا تتشابه فهذا الخميس
سنلعب مباراة مصيرية هي نهائي ستتدخل فيه عدة حسابات ولو نسجل هدفا واحدا
المهمة ستزداد صعوبة على المولودية للعودة في النتيجة، ثم لا تنسوا أن
الضغط سيكون على المولودية بالنظر إلى نتيجة الذهاب وهي كلها عوامل ستكون
في مصلحتنا للخروج من ملعب 5 جويلية بالكأس.
مدافعو المولودية عازمون على الحد من خطورتك وسيفرضون عليك رقابة
مشدّدة ويؤكدون أن الكأس تبقى في الجزائر، ما رأيك؟

هذا شيء
طبيعي بالنسبة لي لأني حتى في البطولة التونسية تُفرض رقابة لصيقة عليّ من
المدافعين، فقد تعوّدت على هذا الأمر مثلما يحق للاعبي المولودية الطموح
للفوز بالكأس مادام أنهما سيستفيدون من أفضلية الأرض والجمهور. المهم أن
تكون المقابلة شيّقة والعرس كبيرا بين فريقين من بلدين شقيقين ويملكان
قاعدة جماهيرية كبيرة والأحسن هو الذي سينال الكأس بكل روح رياضية.
مادمت تحدث عن الجمهور فإن المولودية معروفة
بكثرة أنصارها الذي سيكونون سندا قويا للاعبيهم هذا الخميس، ألا ترى أن
اكتظاظ المدرجات بالأنصار سيشكّل عليكم ضغطا شديدا؟

المولودية
لها جمهور كبير معترف به دوليا وأنا شخصيا كثيرا ما شاهدت الأجواء الرائعة
التي يصنعها “الشناوة” (قالها هكذا) وأنتظر أن يكونوا كذلك هذا الخميس، فمن
هذه الناحية لا نخشى شيئا ببساطة لأن النادي الإفريقي فريق معروف بجمهوره
الكبير، فمن العادة في تونس أن نلعب أمام 30 ألف مناصر على الأقل وتعوّدنا
على الضغط الجماهيري.
الصحافة
التونسية تحدثت في الأيام الأخيرة عن عروض وصلتك من روسيا ومن أوكسير
الفرنسي، فهل هذا يعني أنك ستغادر الإفريقي في “الميركاتو”؟

نعم،
وصلتني الكثير من العروض من فرق أوروبية وهناك احتمال كبير لأن أغادر
النادي الإفريقي ف




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اكرم سيف الدين
فريق المشرفين
فريق المشرفين


ذكر
الجوزاء الديك
عدد المساهمات : 829
تاريخ الميلاد : 04/06/1993
تاريخ التسجيل : 23/11/2010
العمر : 23
المزاج المزاج : وحيد

مُساهمةموضوع: رد: م. الجزائر- النادي الإفريقي... مولودية الصعاب في مباراة الأعصاب، وستودع سنة 2010 بأحلى الألقاب    الخميس ديسمبر 23, 2010 6:45 pm



[center]



[center][img][/img]
[/center]
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: م. الجزائر- النادي الإفريقي... مولودية الصعاب في مباراة الأعصاب، وستودع سنة 2010 بأحلى الألقاب    الجمعة ديسمبر 24, 2010 6:05 pm

العفو منور تشكر وفقك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakimansouria
كبار المشرفين


ذكر
الدلو الخنزير
عدد المساهمات : 1712
تاريخ الميلاد : 12/02/1995
تاريخ التسجيل : 08/11/2010
العمر : 21
المزاج المزاج : عالي

مُساهمةموضوع: رد: م. الجزائر- النادي الإفريقي... مولودية الصعاب في مباراة الأعصاب، وستودع سنة 2010 بأحلى الألقاب    السبت ديسمبر 25, 2010 6:26 pm

برك الله فيك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakimansouria
كبار المشرفين


ذكر
الدلو الخنزير
عدد المساهمات : 1712
تاريخ الميلاد : 12/02/1995
تاريخ التسجيل : 08/11/2010
العمر : 21
المزاج المزاج : عالي

مُساهمةموضوع: رد: م. الجزائر- النادي الإفريقي... مولودية الصعاب في مباراة الأعصاب، وستودع سنة 2010 بأحلى الألقاب    السبت ديسمبر 25, 2010 6:27 pm

بارك الله فيك


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
7amodi aguiro
كبار المشرفين


ذكر
السمك القرد
عدد المساهمات : 1557
تاريخ الميلاد : 14/03/1992
تاريخ التسجيل : 06/07/2010
العمر : 24

مُساهمةموضوع: رد: م. الجزائر- النادي الإفريقي... مولودية الصعاب في مباراة الأعصاب، وستودع سنة 2010 بأحلى الألقاب    السبت ديسمبر 25, 2010 6:28 pm

merçiiiiiiiiiiiiiiiiiiii
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
م. الجزائر- النادي الإفريقي... مولودية الصعاب في مباراة الأعصاب، وستودع سنة 2010 بأحلى الألقاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» نور الجداع
» كوني كأجمل تفاحة...نصيحة موضحة بالصور......
» خالد مقداد و زيارتة للجزائر
» شرح منهج الكيمياء كامل وشامل للصف الاول الثانوى
» وظائف في الجهاز المركري للمحاسبات

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الابداع  :: كورة جزائرية-
انتقل الى: