منتديات الابداع
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك شكرا Surprised

ادارة المنتدي فجر الرحيل


منتديات الابداع

منتديات الابداع لكل العرب تثقيفية تعليمية ترفيهية
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  بحث حول النجوم السماويه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فجر الرحيل
المدير العــــام
المدير العــــام


ذكر
الحمل التِنِّين
عدد المساهمات : 1459
تاريخ الميلاد : 16/04/1988
تاريخ التسجيل : 20/03/2010
العمر : 28
المزاج المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: بحث حول النجوم السماويه   الثلاثاء ديسمبر 07, 2010 1:22 pm

ويتمحور البحث في عدة نقاط

اولا :المقدمه
ثانيا : النجوم في القران الكريم
ثالثا:الاعجاز القراني في النجم الثاقب
رابعا:الظواهر الطبيعيه في القران والسنه
خامسا:ولادة النجوم
سادسا:كيفية تكون النجوم
سابعا:تصنيف انواع النجوم
ثامنا:صور لبعض النجوم


اولا :المقدمه

معنى الكوكب ومعنى النجم

بسم الله الرحمن الرحيم
الكوكب - Planet
الكوكب هو جرم سماوي يتكون من الصخر والمعدن , ينتمي الى نجم و يدور بمدارين
المدار الاول حول نجمه أو النجم الرئيسي في مجموعته
والمدار الثاني حول نفسه
فمثلا الكرة الارضية هي كوكب , تدور حول نفسها وتدور حول نجمها وهو الشمس
ولا يولد الكوكب الطاقة من خلال الإندماج النووي , اي لا ينتج ضوء ولا حرارة بذاته , بل يأخذ نوره وحرارته من شمسه او نجمه الرئيسي .
نرى الكواكب في مجموعتنا الشمسية لسبب انعكاس ضوء نجمها عليها وفي مجموعتنا الشمسية النجم هو الشمس الذي نعرفها
وهذا التفسير العلمي للكوكب موجود في القران الكريم كما سنبين لكم لاحقا ولم يشير اليه احد من قبل
وذلك من معجزات كتاب الله سبحانه وتعالى لمن يتدبره

هناك معجزة علمية اخرى في القرآن الكريم وهي في ذكر وجود 11 كوكب في مجموعتنا الشمسية كما سنبين لكم ان شاء الله ,
ولكن علماء الفلك لم يعترفوا رسميا الا بتسعة ثم لغوا كوكب بلوتو من المجموعة فاصبحوا ثمانية كواكب
ثم اكتشفوا كوكبا آخر عام 2003 وسمي زينا Xena - UB313 , واضافوه الى مجموعتنا ثم الغيت اضافته
فلا يفقه علماء الفلك " الذين لا يتدبرون القران " اي من الكواكب ينضم الى مجموعتنا الشمسية واي منها لا ينضم
ولا يفقهوا معنى كلمة كوكب ولا يفقهوا خصائص الكوكب كما في القران الكريم
وخاصة لا يفقهوا شروط انضمام الكوكب الى نجم معين كما هي في القران الكريم
لانهم لا يقرأوا القرآن الكريم ولا يدركوا مدى المعجزات العلمية فيه , وسوف نبين ذلك باذن الله
والكواكب الثمانية المعترف بها علميا هي التالي ذكرها حسب قربها من الشمس :
عطارد - الزهرة - الارض - المريخ - المشتري - زحل - اورانوس - نبتون

النجم ( كالشمس ) - Star
ويسمى هذا الجرم ايضا بالنجم الثابت وتجوز هذه التسمية لوجود نجوم جوالة ,
حيث سنبين لكم باذن الله حقيقة نجم اخر " النجم الثاقب " بانه نجم جوال
تعريف النجم :هو جرم سماوي يولد الطاقة من خلال الإندماج النووي وبذلك يصدر الضوء والحراره من ذاته
وهذا التفسير العلمي للنجم موجود في القران الكريم كما سنبين لكم لاحقا ولم يشير اليه احد من قبل ,
وذلك من معجزات كتاب الله سبحانه وتعالى لمن يتدبره
ولو درس العلماء كتاب الله لما ضيعوا الزمن الثمين والمال الكثير لمعرفة ذلك
ومن اشهر هذه النجوم نجم الكرة الارضية وهو "الشمس" الذي نعرفها وتوفر لنا الضوء والحرارة على الارض ,
فالشمس الذي نعرفها هي نجم
ولكن في الآثار عندما يذكر النجم ربما لا يعني معنى الكلمة العلمي , فالحذر
يجب ان نتدبر النص في اي حديث او أثر كي نفقه معنى الكلمة
لكن كتاب الله عز وجل واضحا في التمييز بين الكوكب والنجم رغم ما قال بعض العلماء الافاضل في عكس ذلك
وسنبين لكم ان شاء الله تلك المعجزة العلمية ايضا من القرآن الكريم

مجموعتنا الشمسية - Our Solar System
هناك ذكر 11 كوكبا في مجموعتنا الشمسية كما سنبين من القرآن الكريم وليس ثمانية كما يقول الباحثون الفلكيون
بل هناك جرم سماوي ثاني عشر , وسنبينه لكم ومن القران الكريم باذن الله
" ملاحظة - سنذكر الباحثون الفلكيون المسلمين بعلماء الفلك , واما الباحثون غير المسلمون فسنذكرهم بالباحثون الفلكيون "
قال علماء الفلك و الباحثون الفلكيون ان الكواكب في مجموعتنا الشمسية تنقسم الى قسمين , الداخلية والخارجية ,
هذا هو المفهوم العلمي الان
نقول الى علماء الفلك و الباحثون الفلكيون ان لدينا مفهوم قرآني اعلى وادق من مفهومهم العلمي
نقول وباذن الله ان الكواكب في مجموعتنا الشمسية تنقسم الى ثلاثة اقسام
الكواكب الداخلية: عطارد والزهرة والأرض والمريخ.
الكواكب الخارجية: المشتري وزحل وأورانوس ونبتون
هذا ما سماه علماء الفلك المسلمون و الباحثون الفلكيون من غير المسلمين
لكن سنبين ان هناك قسم ثالث
والقسم الثالث في مجموعتنا الشمسية - سميناه الكواكب والنجوم الجوالة
وسوف نشير الى كل ذلك تدريجيا باذن الذي يعلمنا ما لا نعلم سبحانه

الحمد لله الذي يعلمنا ما لا نعلم ولولا ان مَنّ الله عَلينا بفضله لما عَلِمنا شيئا

رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ
وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ

=============================


المصباح والزجاجة
المعجزات العلمية في التمييز بين الكواكب والنجوم من القران الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين , سبحانك ربي وبحمدك استغفرك واتوب اليك
اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد وآله بما هو اهله وبما انت اهله حتى تحب وترضى


ايها الاحبة في الله
العديد يستعمل كلمة الكوكب والنجم كأنها تعني معنى واحد
وهناك العديد ممن يقول ان الكوكب او النجم تعني نفس الشيء في نص القرآن الكريم
نقول والعلم عند الله ,
ان القرآن الكريم يبين لنا تمييزا واضحا بين الكواكب وبين النجوم وسنبين ذلك ان شاء الله
هناك اهمية كبيرة لهذا التمييز عندما نتعمق في تدبر بعض السور من القرآن الكريم
لذلك سنتدبر التمييز بين الكوكب والنجم في القرآن الكريم اولا
كما يبين القرآن الكريم معجزات علمية عديدة في هذا المجال سنشير الى بعضها
فمن اية واحدة في سورة النور سنظهر المعجزات العلمية التالية باذن الله
ان المولى عز وجل بين لنا تمييز وفرق واضح بين الكواكب والنجوم في القرآن الكريم
وأن الكواكب تختلف عن النجوم بخصائصها
وأن الكواكب لا تحتوي على مصدر ذاتي للضوء والحرارة بل تقتبس ذلك من النجوم
وأن النجوم تحتوي على مصدر ذاتي للضوء والحرارة واصله الاحتراق
وأن الكواكب تدور حول نفسها وحول النجوم
وبذلك فالارض بكونها كوكب , وجب ان تدور دورتين , الاولى حول نفسها والثانية حول نجمها الشمس
كل هذه المعجزات العلمية من آية شريفة واحدة من كتاب المولى عز وجل
هنيئا لخير امة اخرجت للناس

وكل ذلك من فضل الله سبحانه وتعالى
الحمد لله الذي يعلمنا ما لا نعلم ولولا ان مَنّ الله عَلينا بفضله لما عَلِمنا شيئا
وكل ذلك ما هو الا قطرة من بحور علم الله سبحانه

سبحانك ربي استغفرك واتوب اليك
سبحان من قال وقوله الحق
وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً
سورة الإسراء - سورة 17 -من آية 85

الزجاجة والكوكب

بسم الله الرحمن الرحيم
الله نور السماوات والارض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح المصباح في زجاجة
الزجاجة كانها كوكب دري
يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار
نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الامثال للناس والله بكل شيء عليم
سورة النور - سورة 24 - آية 35



سنبدأ باذن الله بالزجاجة ثم المصباح ومن ثم المشكاة
لقد قام العلماء المسلمين اثابهم الله بالتفسير الكافي لهذه الاية الشريفة
لكننا سنبين باذن الله بعض الملاحظات حول تفسيرها فيما لم يتخصص به احد ولم يبينه احد من قبل
حيث تبين هذه الاية الشريفة معجزات علمية كبيرة
وذلك من فضل الله سبحانه وتعالى فالحمد لله رب العالمين

بسم الله الذي يعلمنا ما لا نعلم
دعونا اولا نتدبر وصف الزجاجة فوق المصباح باسلوب بسيط ,
وصفها المولى عز وجل كأنها كوكب دري
اي ان الكوكب الدري كالزجاجة فوق المصباح
هذا كلام الله سبحانه وتعالى فلا بد من معجزة علمية تتعلق بالكوكب
اولا , الزجاجة مكونة من مادة لا تضيء بالطبيعة , فالضوء له مصدر في الكون , والزجاج ليس بمصدر ضوء
لكن اذا وضعنا الزجاجة حول او فوق مصباح , فان الزجاجة تقوي و تعكس الضوء من داخل المصباح وتجعله نورا يستنار به
اذا الزجاجة بحد ذاتها لا تضيء وليست مصدر للضوء
لكن اذا وضعت فوق مصدر ضوء كالمصباح فانها تعكس ضوء المصباح الى نور يستنار به
وبما ان المولى عز وجل شبه لنا الزجاجة فوق المصباح بكوكب دري
فلا جدال في قول المولى عز وجل - مثل الكوكب كالزجاجة فوق المصباح
اذا - كما ان الزجاجة لا تضيء كذلك الكوكب ايضا لا يضيء
وكما ان الزجاج ليس فيه مصدر ضوء كذلك الكوكب ليس فيه مصدر ضوء
وكما ان الزجاجة تعكس ضوء من مصدر آخر ( في الاية المصباح ) كذلك الكوكب يعكس ضوء من مصدر آخر
هذا المصدر الآخر مثله في الاية الشريفة هو المصباح
هذا كلام الله لا جدال فيه
الكوكب كالزجاجة , لا يضيء ولا يصدر الضوء
اذا الكواكب ليس لها ضوء ذاتي بل تقتبس نورها من مصدر ضوء آخر كما تقتبس الزجاجة النور من المصباح
فان عرفنا من القرآن الكريم ما هو المصباح نعرف مصد نور الكوكب او الكواكب

الاستنتاج الاول
الكوكب لا يحتوي على مصدر ضوء , اي ان الكوكب لا يضيء بل يقتبس نوره من مصدر آخر
وهذا المصدر للضوء مثله في القرآن الكريم كمصباح
فان عرفنا من القرآن الكريم ما هو المصباح نعرف مصد نور الكوكب او الكواكب

ثانيا الزجاجة ليس لها حرارة بحد ذاتها , فلا تسخن وترتفع حرارتها الا اذا وضعت على المصباح ,
حينئذ ان لمستها تشعر بحرارة وتلك الحرارة مصدرها المصباح ,
اذا نستنتج ان الكوكب لا يحتوي على مصدر حرارة ذاتية لكنه يقتبس حرارته من مصدر آخر
وهذا المصدر للحرارة مثله في القرآن الكريم كمصباح

الاستنتاج الثاني
الكوكب لا يحتوي على مصدر حرارة ذاتية , اي ان الكوكب لا يسخن بذاته بل يقتبس حرارته من مصدر آخر
وهذا المصدر للحرارة مثله في القرآن الكريم كمصباح
فان عرفنا من القرآن الكريم ما هو المصباح نعرف مصدر نور الكوكب او الكواكب

قبل ان نبين ما هو المصباح في القرآن الكريم يجب ان نبين ان مصدر الضوء هو ليس المصباح نفسه
بل عملية حرق الزيت داخل المصباح , اي التفاعل الناتج عن حرق الزيت داخل المصباح - اي النار

لكن هناك اشارة اخرى الى عملية تكوين الكواكب
فالزجاج كما نعلم يتكون من مواد مختلفة ولكن الرمل هو الاساس او له النسبة الكبرى في هذه المواد
ويتم صنع الزجاج او تكوينه بتسخين الرمل مع مواد اخرى
وبذلك اشارة الى تكوين الكواكب
فالكواكب تتكون من نسبة كبيرة من الرمل مع مواد اخرى تم تسخينها

الاستنتاج الثالث
الكواكب تتكون من نسبة كبيرة من الرمل مع مواد اخرى تم تسخينها

سبحانك ربي استغفرك واتوب اليك
سبحانك لا علم لنا الا ما علمتنا انك انت العليم الحكيم
الحمد لله الذي يعلمنا ما لا نعلم ولولا ان مَنّ الله عَلينا بفضله لما عَلِمنا شيئا

قال المولى عز وجل
ان الله وملائكته يصلون على النبي يا ايها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما
لبيك اللهم لبيك
اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا ونبينا محمد بما هو اهله وبما انت اهله حتى تحب وترضى

رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ
وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ

فما هو المصباح في القرآن الكريم

بسم الله الرحمن الرحيم
آمنت بالله وكفرت بالجبت والطاغوت واستمسكت بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميع عليم
من دعاها اول النهار واول الليل ثلاثا عصمه الله من ابليس وجنوده – ابن ابي الدنيا

سنورد لكم الايات التي تذكر المصباح والمصابيح لنوضح معناها من القرآن الكريم
لا يفسر القرآن الكريم افضل من القرآن الكريم , يقول المولى عز وجل وقوله الحق

بسم الله الرحمن الرحيم
فقضاهن سبع سماوات في يومين واوحى في كل سماء امرها
وزينا السماء الدنيا بمصابيح
وحفظا ذلك تقدير العزيز العليم
سورة فصلت - سورة 41 - آية 12

ويقول المولى عز وجل وقوله الحق
بسم الله الرحمن الرحيم
ولقد زينا السماء الدنيا بمصابيح
وجعلناها رجوما للشياطين واعتدنا لهم عذاب السعير
سورة الملك - سورة 67 - آية 5



نقول والعلم عند الله ان من قال في تفسير معنى المصابيح في الآيتين الشريفتين بانه كواكب
فهو مخطىء لسببين على الاقل
الاول في منتهى البساطة , لا نرى زينة في السماء الدنيا بالليل سوى من النجوم
والثاني في منتهى الوضوح وهو قول المولى عز وجل في سورة النور في مثله
بان الكوكب كالزجاجة فوق المصباح , اذا الزجاجة مثل الكوكب , والمصباح يكون مثل شيء آخر غير الكوكب
فالكوكب كالزجاجة ووالمصباح شيء آخر

فما هذا الجرم السماوي الذي يمثل المصباح ان لم يكن كوكبا او قمرا , ويوجد في السماء الدنيا حيث يكون زينة ويرى بالعين المجردة
لا شيء الا النجم , فالمصابيح هي النجوم وليست الكواكب
فكما هناك فرق كبير بين الزجاجة والمصباح
هناك ايضا فرق واختلاف كبير بين الكوكب والنجم وكل منهما له خصائصه الذاتية

وللمزيد من التوضيح
هناك ذكر تمييز النجوم في القرآن الكريم بذهاب ضوئها دون الكواكب
ورد في الاية الشريفة في سورة الانفطار
بسم الله الرحمن الرحيم
واذا الكواكب انتثرت
سورة الإنفطار - سورة 82 - آية 2
قوله تعالى: «و إذا الكواكب انتثرت» أي تفرقت بتركها مواضعها التي ركزت فيها

بينما ذكر المولى سبحانه وتعالى في سورة المرسلات
بسم الله الرحمن الرحيم
فاذا النجوم طمست
سورة المرسلات - سورة 77 - آية 8
فقوله سبحانه وتعالى : «فإذا النجوم طمست» أي محي أثرها من الضوء
قال ابن كثير - ( فَإِذَا النُّجُومُ طُمِسَتْ ) أي: ذهب ضوؤها
وبذلك تبين لنا ان للنجوم تتميز تمييز واضح وهو خاصتها بضوء ذاتي دون الكواكب

أما الذين أخطأوا في تفسير المصابيح بالكواكب فربما اختلط عليهم الامر بسبب هذه الاية الشريفة
بسم الله الرحمن الرحيم
انا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب
سورة الصافات - سورة 37 - آية 6

لكن اذا تدبرنا هذه الاية الشريفة نجد انها تؤكد التمييز بين الكواكب والنجوم
وتؤكد ان المصابيح هي النجوم وليست الكواكب

الاية الشريفة لا تذكر ان المولى عز وجل زين السماء الدنيا بالكواكب
بل تذكر انه سبحانه وتعالى زين السماء الدنيا بزينة الكواكب ,
اي ان السماء الدنيا زينت , هذه الزينة هي الكواكب المزينة , فالكواكب ايضا مزينة
اي ان نور الكواكب هو زينة و ليس حقيقي , وتلك الزينة لها مصدر أخر
فمثلا - عندنا قرية مزينة بالاشجار , حيث نزرع فيها الاشجار
لكن اذا وضعنا على تلك الاشجار بعض الزخارف والاضواء فاصبحت جميلة , اذا جمالها المذكور نتيجة الاضواء ليس طبيعي
فهو زينة وضعت عليها
وبذلك نقول , عندنا قرية نزينها بزينة الاشجار , يعني نأتي باشجار مزينة وزينتها ليست ذاتية وبذلك نزين القرية باشجار مزينة

نرجع الى الاية الشريفة
لذلك في سورة فصلت وسورة الملك قال سبحانه وتعالى ( وزينا السماء الدنيا بمصابيح)
اي ان السماء الدنيا فيها زينة وهذه الزينة هي المصابيح اي النجوم التي تصدر الضوء فهو (ضوئها ) ليس زينة وضعت عليها
وفي سورة الصافات قال سبحامه وتعالى ( انا زينا السماء الدنيا بزينة الكواكب )
اي ان الله زين السماء الدنيا بزينة , وهذه الزينة هي الزينة التي زينت بها الكواكب
فما مصدر تلك الزينة الا النجوم
فهذه الاية الشريفة تؤكد ان الكواكب ليست لها زينة ذاتية بضوئها بل زينة اقتبستها من المصابيح وهي النجوم
فالمصباح في القران الكريم هو النجم وليس الكوكب , والله اعلم

الاستنتاج الاول
بيينا ان الكوكب لا يحتوي على مصدر ضوء ,فلا يضيء بل يقتبس نوره من مصدر آخر
وان الكوكب ايضا لا يحتوي على مصدر حرارة ذاتية , فلا يسخن بذاته بل يقتبس حرارته من مصدر آخر
وهذا المصدر للضوء و للحرارة مثله في القرآن الكريم كمصباح
والمصباح في القرآن الكريم هو النجم

لكن ما خصائص النجم في القرآن الكريم

بينا لكم بفضل الله ان المصابيح معناها النجوم وبذلك يكون المصباح في الاية الشريفة في سورة النور هو النجم
بسم الله الرحمن الرحيم
الله نور السماوات والارض مثل نوره كمشكاة فيها
مصباح المصباح في زجاجة
الزجاجة كانها كوكب دري
يوقد من شجرة مباركة زيتونة لا شرقية ولا غربية يكاد زيتها يضيء ولو لم تمسسه نار
نور على نور يهدي الله لنوره من يشاء ويضرب الله الامثال للناس والله بكل شيء عليم
سورة النور - سورة 24 - آية 35

فما خصائص المصباح في الزجاجة
داخل المصباح فتيلة تحترق من زيت ونتيجة هذا الحرق يكون الضوء والحرارة
وكذلك النجم في داخله ما يعادل الزيت حيث يحترق فينتج الضوء والحرارة
فالنجم ينتج الضوء والحرارة نتيجة عملية حرق داخلي كما في المصباح " او تفاعل نووي داخلي وهو عملية حرق ايضا "
بامكاننا ان نستنتج معجزات علمية اخرى خاصة بالنجم من هذه الاية الشريفة ولكن سنكتفي بذلك
ونترك ذلك المجال الى علماء الفلك "المسلمين"

الاستنتاج الثاني
ان النجم ينتج الضوء والحرارة نتيجة عملية حرق ذاتية
وتلك المعجزة العلمية من كتاب الله جل وعلى

وبذلك نستنتج وجود معجزة علمية في القرآن الكريم
ان كتاب الله سبحانه وتعالى هو الكتاب الاعلى في كل علم
ان الكوكب ليس مصدر ضوء ذاتي ولا مصدر حرارة ذاتية , بل يقتبس الكوكب نوره وحرارته من النجم
وان النجم ينتج الضوء والحرارة نتيجة عملية حرق
ولو قرأ الخبراء والباحثين في علم الفلك كتاب الله وتدبروه لما صرفوا البلايين من الدولارات لاكتشاف هذه النظرية

لقد بين المولى عز وجل لنا هذه المعجزة العلمية في القرآن الكريم وهي الفرق بين الكوكب والنجم في آية واحدة ,
وذلك ما إستغرق علماء الفلك سنين من البحث العلمي والتكلفة الهائلة

سبحان من قال وقوله الحق
بسم الله الرحمن الرحيم
وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلا
وَمَامَنَعَالنَّاسَ أَن يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَىوَيَسْتَغْفِرُوارَبَّهُمْ إِلاَّ أَن تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ الأَوَّلِينَأَوْيَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ قُبُلا
وَمَا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَإِلاَّمُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوابِالْبَاطِلِلِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ
وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنذِرُوا هُزُوًا
وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ
إِنَّاجَعَلْنَاعَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْوَقْرًاوَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذًا أَبَدًا
وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ
بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ لَّن يَجِدُوا مِن دُونِهِ مَوْئِلا
وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِدًا
سورة الكهف - سورة 18 - آية 54- 59


ثانيا : النجوم في القران الكريم

نحن لا نرى الشمس

بل نرى موقعا قد مرت به الشمس .... هذا ما أكتشفه العلم الحديث !!

وأشار إليه القرآن الكريم منذ أكثر من 1400 سنة ... حيث يقول الله تبارك وتعالى في سورة الواقعة آية 75 و 76 :
( فلا أقسم بمواقع النجوم * وإنه لقسم لو تعلمون عظيم )
نعجب من هذا القسم , لماذا لم يقسم الله بالنجوم مع أنها من أعظم مخلوقاته ؟

فالنجمكتلهمن الغاز ملتهبة مضيئة بذاتها بسبب تفاعلات نووية تتحد فيها نوىعناصرخفيقةمثل غاز الإيدروجين مع بعضها لتكوين نوى العناصر الأثقلبالتدريج وتستمرالتفاعلات لملايين السنين ؟؟ =< لماذا لم يقسم اللهبمواقع النجوم ؟؟

ملاحظة:نعرف أن المسافة بيننا وبين الشمس حوالي150 مليون كم . وأقرب نجم إليناخارج المجموعة الشمسية يبعد عنا حوالي 3 و4 سنة ضوئية (حيث أن السنةالضوئية تساوي ( 9500000000000 كم )!!

كما أن مجرتنا ( درب التبانة ) فيها أكثر من (1000000000000) نجم كالشمس



*****الجواب*****

أدركالعلماءمنذ سنوات قليلة للغاية أن الإنسان من فوق سطح الأرض لا يمكن لهأن يرىالنجوم على الإطلاق وإنما يرى موقعا قد مرت به النجوم منذ زمن ,فالشمس وهيأقرب النجوم تبعد عنا مسافة 50 مليون كم

ويصلنا ضوئهابعد انبثاقه منها بعد 8 دقائق وثلث دقيقة وخلال هذه الثمانية دقائق تكونالشمس قد قطعت 60× 8×19.4 كم فهي في حركة مستمرة

لذلك نحن لا نراها وإنما نرى موقعا قد مرت به الشمس قبل ثمانية دقائق وثلث الدقيقة .
ومنجهةأخرى النجوم التي نراها بالليل بعيدة جدا عنا ( أقرب النجوم يبعد 4,3سنةضوئية وإذا انبثق منه الضوء فإنه يصلنا بعد ... بعد أكثر من 50 شهر..أتصدقون ؟!

يكون النجم قد قطع مسافات شاسعة جدا وأصبح في مكان مختلف تماما
ليس هذا فقط .... بل هناك نجوم لانزال نراها في الليل أثبت العلم أنها انفجرت منذ آلاف السنين ولا وجود لها الأن !!
أي أن ضوء هذه النجوم استغرق آلاف السنين حتى وصل ألينا !!! بعد أن إنفجر النجم !!

( فلا أقسم بمواقع النجوم * وإنه لقسم لو تعلمون عظيم )


ثالثا:الاعجاز القراني في النجم الثاقب

ويرى بعض العلماء أن النجم الثاقب الذي ورد في القرآن الكريم لايبعد أن يكون

مقصود بة النجم المثقوب أي أنه أحد النجوم ذات الثقب الأسودوهي:

نجوم تعرضت لانفجار حدث فيها وكان انفجار مريعا وهائلا ولكنها عادت

أجزاؤها الباقية بعد الانفجار إلى التشكل من جديد لذا دعيت باسم

النجوم من نوع السوبر نوفا أي (النجوم ما فوق الجديدة )

والغريب فيها أنها تصبح ذات كثافة هائلة رغم أنها تكون أصبحت قزمة وفيها

ثقب أسود ولشدة كثافتها وقوة جذبها الضوء لذا يكون ثقبها أسود اللون ويعتقد بعض العلماء

أن ذلك الثقب مفتوح من الجهة الثانية بحيث يخرج منه ما تم جذبه للفضاء ثانية

حيث تخرج منه تلك النجوم التي ابتلعها ذلك الثقب كما يخرج منه الضوء الذي

كان قد انجذب إلى داخل ذلك الثقب.


2- في سورة الرحمن وفي الآية رقم (6) :

يقول سبحانه وتعالى :" والنجم والشجر يسجدان"

فسرها بعض المفسرين بأنها النجوم القائمة في السماء ومنهم من فسرها

باسم تلك النباتات الصغيرة التي لا ساق لها وذلك حسبما ورد في تفسير

(ابن كثير) على اعتبار أنها تليت بذكر الشجر وأن سياق الآية يدل هنا على المقصود

بالنجم النبات وليست النجوم والله أعلم

والنجوم النباتية : هي نباتات صغيرة تنمو على سطح الأرض بدون ساق أو لها ساق

صغير لا يكاد يبين على سطح الأرض


رابعا:الظواهر الطبيعيه في القران والسنه

يقسمالخالقبأحداث كونية عظيمة يقول سبحانه عز من قال : ( وَالسَّمَاءوَالطَّارِقِ *وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ * النَّجْمُ الثَّاقِبُ )- ( وَالنَّجْمِإِذَا هَوَى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى * وَمَايَنطِقُ عَنِالْهَوَى ) يقسم بالسماء والطارق , ومن يستمع إلى هذا القسملن يعرف لأولوهلة من هو ؟ أو ما هو المقصود بالطارق ؟ ولذلك عرفنا العليّالقدير بأنهنجم ثاقب . فكيف يكون النجم طارق وثاقب ؟ وهل هناك تفسير علميلذلك ؟ لقددرج المفسرون على تفسير أشعة النجم بأنها ثاقبة نافذة أما صفةالطرق فقلماتعرض لها أحد . والقسم الثاني يخص بظاهرة فلكية أخرى وهيظاهرة النجم الهوي. وهنا لا بد أن نفرق بين هذه الظاهرة وظاهرة الشهاب (Meteor ) الساقطالتي تعد ظاهرة يومية لكثرة حدوثها . فالشهب تدخل يوميافي الغلاف الجوي ثمتحترق عندما ترتفع درجة حرارتها لاحتكاكها بالهواءالجوي وبعضها يسقط علىالأرض . ولو أراد الخالق أن يقسم بها لأقسم إلا انجاء ذكر الشهب في أكثرمن مكان في القرآن ( إِلَّا مَنْ خَطِفَالْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌثَاقِبٌ ) ( وَأَنَّا لَمَسْنَاالسَّمَاء فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًاشَدِيدًا وَشُهُبًا ) فلم يقسمسبحانه بظاهرة الشهاب الساقط وأقسم بظاهرةالنجم الهاوى لماذا ؟؟. النجومالنيوترونية تزداد كتلتها عن كتلة الشمس بمايقارب 4 , 1 . بداية عندمايبدأ النجم بالأنهيار على نفسه ينكمش بسرعهويزيد الضغط على ذرات موادةفتتحطم الذرات ويتكون المائع الألكتروني ويزدادسمكه فيبقى عاجزا عن تحملالضغط الناتج من ثقل النجم وجاذبيته وتكونالنتيجة أن تسحق جاذبية النجم"المائع الألكتروني " كما سحقت من قبل قشرةالذرة ويستمر إنهيار العملاقالأحمر على نفسه .. فتلتصق الألكتروناتبالبروتينات ثم تتحد معها مكونةنيوترونات جديدة , وتبدأ طبقات النجم وهيتنهار في التطلع إلى منقذ ينقذهامن براثن هذا الوحش المسمى بقوة ثقل النجموالذي يسحق كل ما يجده أمامهوفي النهاية تتحد كل الألكترونات بالبروتيناتفيصبح النجم عبارة عننيوترونات منضغطة على بعضها بدون وجود أي فراغ فتصلكثافة النجم إلى رقمقياسي يصعب تصوره ويتقلص العملاق الأحمر إلى ما يسمىبالنجم النيوتروني (Pulsars ) فــكرة من المادة النيوترونية في حجم كرةالقدم يبلغ وزنهاخمسين ألف بليون من الأطنان فإذا وضعت هذه الكرة علىالأرض أو على أي جرمسماوي آخر فلن يتحمل سطحه هذا الوزن الهائل فتسقطالكرة خلال الأرض أوخلال الجرم السماوي تاركا وراءه ثقبا يتناسب مع حجمه .وقصة إكتشاف النجمالنيوتروني قصة طريفة ففي سنة 1968 التقطت طالبة أمريكيةإشارات لاسلكيةمن خارج الأرض بواسطة جهاز جديد يسمى بالتلسكوب للاسلكي أوالمذياعي (Radio telescope ) وهو جهاز يلتقط الإشارات اللاسلكية من أعماقالسماء ومنمسافات تقدر بملايين السنين فقد تمكن الفلكيون في أوائلالسبعينات من رصدعدة نجوم كلها تشترك في خاصية إرسال إشارات لاسلكيةمنتظمة وعلى درجةكبيرة من الدقة فالإشارات تصل على صورة متقطعة : بيب ...بيب ... بيبوتستمر كل إشارة منها كسورا من الثانية وتتكرر كل ثانية أوأكثر ومن أطلقعلى النجوم التي تصدر هذه الإشارات اسم النجوم النابضة النجمالطارقالثاقب آية من آيات الله العظيمة يقسم سبحانه بها (وَالسَّمَاءوَالطَّارِقِ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ * النَّجْمُالثَّاقِبُ )فالطارق هو جرم سماوي له صفتان أخرى وهما النجم والثاقب ولوقارنا بين تلكالخواص واي جرم سماوي لوجدنا أن النجم النيوتروني يستوفي هذهالخواص نجم وطارق و ثاقب .. له نبضات وطرقات منتظمة فالطارق يصدر طرقاتمنتظمة متقطعةتك .. تك .. تك تشابه تما تلك البيبات التي نقلها لنااللاسلكي والتي كانمصدرها النجم النيوتروني وقد تصل العلماء ان النجمالنيوتروني عقب مولد لهنبضات سريعة لسرعة دورانه وسرعة طاقته وان النجمالنيوتروني العجوز لهإشارات بطيئة على فترات أطول وذلك عندما تقل طاقتهوتنقص سرعة دورانهفسبحان لله العظيم حين خص هذا النجم بالثاقب وأقسم بهفمن عظمة القسم ندركعظمة المقسوم به فكثافة النجم الثاقب النيوتروني أعلىكثافة معروفة للمادةووزنه يزيد عن وزن الكرة الأرضية برغم صغير حجمة فهوثاقب والآن فالنتصورماذا يحدث للأرض او لأي جرم سماوي آخر إذا وضع هذاالنجم عليه او اصطدم بهفلن تصمد أمامه أي الاجرام كانت ولا حتى الشمسوالسبب انه ذو كثافة مهولة.. وقد قدر عدد النجوم النيوترونية في مجرتنابمائة ألف نجم ومن الطبيعيأن تحتوي بلايين المجرات الأخرى على مئات الآلافمن النجوم النيوترونيةالطارقة الثاقبة فالسماء إذن تمتلئ بها ومن هنا جاءالقسم ليؤكد سبحانهبهذا القسم ( إِن كُلُّ نَفْسٍ لَّمَّا عَلَيْهَاحَافِظٌ ) فكل نفس موكلأمرها لحافظ يراقبها ويحصي عليها ويحفظ عنها ..فسبحان الله هناك أوجهالتشابه بين الحافظ وبين الطارق نجد صورة حية جديدةمن الاعجاز القرآنيفوصف النجم النيوتروني الذي لم يكتشف إلا حديثا بهذهالدقة بكلمات قليلةتعد على الاصابع اليد الواحدة انه نجم طارق ثاقب لايمكن ان تصدر إلا منخالق هذا الكون فلو حاول الانسان مهما بلغ علمهوإدراكه وصف أو حتى تعريفظاهرة النجم النيوتروني لا حتاج لأسطر وصفحاتلتعريف هذا المخلوق .. وبعدان يخبرنا المولى سبحانه عن هذا النجم ويقسم بهيعود بنا الى النفسالبشرية ويذكرنا بالحافظ الذي وكله الحفيظ الرقيب علىكل نفس يحصي مالهاوما عليها حتى نبضها فالتشابه بين الحافظ الذي يحصى كلصغيرة وكبيرة فيدقة متناهية وبين الطارق الذي تطوى دقاته أقطار السماءلتصل إلينا في دقةمتناهية , والتشابه بين الحافظ الرقيب الذي لا تخفى عليهخافية من خباياالنفس البشرية ولا سر من أسرارها وبين الثاقب الذي لاتستطيع أي مادة أوأي نجمة مهما بلغ حجمها والسماء وطارقها إنما هو الواحدالقهار

خامسا:ولادة النجوم
ولادةوتشكل النجوم (بالإنجليزية:Star formation) حدث يومي كحدث فنائها، وهذاما يطلق عليه دورة حياةالنجوم. إن الوحدة أو اللبنة الأساسية في الكون هيالمجرة، وهي تجمع كبيرللنجوم والأجرام الفضائية، وهناك ألوف الملايين منالمجرات تتسابق فيمابينها وتتخذ إتجاهاً يبتعد عن المجرات الأخرى، وفيهذه المجرات تحدثالولادة للنجوم، ففيها مجموعة كبيرة من الغاز والسدمالمتكتلة والمتجمعة فيأنحاء شتى منها لتكوين كميات ضخمة من النجومالفتية، وكذلك فيها النجومالتي في أوج قوتها، وفيها أيضاً النجوم التيتقضي نحبها وسط إنفجارات نوويةجياشة وكل هذه تمثل بدأ الخليقة وشبابهاوشيخوختها ثم فنائها ونهايتها،وتتكون النجوم بشكل أساسي من كرات من الغاز(الهيدروجين)، وكلما تراكموازداد ضغطه على قلب النجم أزدادت الحرارة وبدأالنجم بالتهيء للتحولاتالنووية، التي تبدأ نتيجة الضغط الهائل في قلبالنجم والذي يجعل الأندماجالنووي لذرات غاز الهيدروجين، سببا لتألق نجمجديد.

وسرعان ما تزدادعملية الإندماج بين ذرات الهيدروجين مكونةغاز الهيليوم مع حرارة وضوءناتجة من مخلفات التفاعل، وتتوجه الطاقةالناتجة من التفاعلات النووية نحوسطح النجم ليشع بنوره معلنا ولادة نجمجديد.

ويمكننا تعريف عمليةولادة النجوم بصيغة أخرى: وهي التييتكاثف بها أجزاء من الغيوم الجزيئيةمنتقلة إلى كرة من البلاسما لتكونلاحقاً نجماً ضمن الفضاء. وتعتبر ولادةالنجوم أحد فروع الفيزياء الفلكيةوتتضمن دراسة تشكل وولادة النجوم ودراسةالوسط بين النجمي interstellarmedium والغيوم الجزيئية العملاقة كأسلافلعملية تشكل وولادة النجومودراسة نجوم النمط المبكر early type starsووولادة الكواكب planetformation كنواتج مباشرة لولادة النجوم أيضاً.ونظريات تكون وولادة النجوم، بالإضافة لاعتبارات ولادة نجم وحيد، تقومباعتبار ودراسة إحصائياتالنجوم الثنائية ودالة الكتلة الأولية initialmass function .


سادسا:كيفية تكون النجوم

حيـاة النجوم
يتكونالنجمعندما تأخذ كمية من الغازات غالباً تكون من الهيدروجين بالتجمعوالتهافتوالانخساف على بعضها البعض ومع هذا التقلص يزداد تصادم الغازاتفيما بينهابسر عات كبيره ، و يسخن الغاز حتى يصبح حار جداً إلى درجة أنتندمج ذراتالهيدروجين عند تصادمها لتكونّ الهليوم ،بشكل تفاعل يشابهتفاعلات القنبلةالهيدروجينية وهي التي تجعل النجم مشع و هذه الحرارة تزيدمن ضغط الغازاتإلى أن يصبح كافياً ليتوازن مع التجاذب التثاقلي فيتوقفالغاز عن التقلصوتبقى النجوم مستقرة فترة طويلة حيث تتعادل حرارةالتفاعلات النووية مع قوةالتجاذب التثاقلي(أي انه يكون في حالة توازنتوقفه عن الانخساف مثل التوازنبين الجاذبيه و القوه الطارده المركزيه).

ولكنفي النهاية ينضبالهيدروجين من النجم ، فكلما كانت كمية الوقود كبيرةً عندولادة النجم كاننضوبه أسرع لأنه كلما كانت كتلة النجم كبيره وجب أن تكونحرارته عالية منأجل مقاومة تجاذبه التثاقلي وكلما كانت حرارته عالية كانأسرع استهلاكللوقود .

ولأن شمسنا من النجوم المتوسطة فإنه علىالأقل يوجد بهاوقود يكفي خمسة آلاف مليون سنه فقط !! وعندما ينضب الوقودفإن النجم يبدأفي التبرد وبالتالي بالتقلص . لكن حسب " تشاندرا سيخار"يمكن أن يكون حجمالنجم ضخم ويستطيع مقاومة جاذبيته الذاتية بعد أن يكونقد استهلك كاملوقوده. فعندما يكون النجم صغيراً تقترب جسيمات المادة منبعضها البعضكثيراً ووفقاً لمبدأ "باولي " في الاستبعاد يجب أن تكون سرعاتالجسيماتمتفاوتة جداً وهذا يجعلها تتنافر وبالتالي يتمدد النجم وهكذايستقر النجمعلى حجم (( نصف قطره )) ثابت وهكذا تتعادل الجاذبية كما كانتعند بدايةالنجم. أدرك (تشاندرا سيخار)أن هناك حدود للتنافر الذي يقدمهمبدأالاستبعاد. فالنسبية تحدد الفارق الأقصى بين السر عات التي بينالجسيمات فيالنجم بسرعة الضوء وبذلك يصبح النجم كثيفا بما فيه الكفاية ويكون التنافراقل من قوة الجاذبية حسب (تشاندرا سيخار)الكتلة التي لا يمكنللنجم مقاومةجاذبيته وتعرف بحدود (تشاندرا سيخار)وكانت هذه الأ فكار ذاتأثر كبير لفهممصير النجوم :

1-إذا كانت كتلة النجم دونحدود(تشاندرا سيخار) قديتوقف في النهاية عن التقلص ليستقر على شكل (قزمابيض) و يكون ذا كثافةعالية مئات الأطنان في الانش الواحد ونشاهد عدداكبيرا من هذه النجومالبيضاء وكان أحد أول ما اكتشف نجم يدور حول الشعرىاسطع نجم في السماء .

2-عندما تكون كتلة النجم ضعف كتلة شمسناولكن اصغر بكثير من القزم الأبيضوتحقق هذه النجوم مبدأ تنافر الاستبعادبين النيترونات والبروتونات أكثرمنه بين الإلكترونات ولذلك سميت نجومنيوترونية قد لا يتعدى نصف قطرها عشرةأميال أو نحوه مع كثافة عالية تعدبمئات الملايين من الأطنان في الانشالواحد ويتم التنبؤ بوجودها ولم يتمكنمن مشاهدتها ولم تكتشف إلا بعد فترةطويلة .


ولكن النجوم التيتتجاوز كتلتها حدود(تشاندرا سيخار)تواجه مشكلة كبيرة عند نفاذ وقودها قدتنفجر أو تقذف بعض المادة لتخفيفكتلتها إلى مادون الحدود كي تتفادىالانسحاق بالجاذبية .كانت النتيجة مذهلةحيث أن النجم يتحول إلى نقطة حتىآينشتاين كتب مقالا أعلن فيه انه لا يمكنللنجوم أن تتقلص إلى الصفروأهملت هذه الفكرة إلى ما بعد الحرب العالميةالثانية .قالب:Lien AdQ

يمرالنجم أثناء دورة حياته بأربع مراحل هيمرحلة النجم الأولي،ومرحلةالبلوغ،ومرحلة العملاق الأحمر ،ومرحلة الموت.وتتشابه جميع النجوم فيالمراحل الثلاث الأولى في حين تعتمد نتائج المرحلةالرابعة على حجم النجم.



سابعا:تصنيف انواع النجوم
اف لاسيرتاي أو العظاءة اف EV Lacertae نجم يبعد 16،5 سنة ضوئية عن المجموعة الشمسية، يقع في كوكبة العظاءة.

افلاسيرتايهو قزم أحمر، كتلته هي 16% من الكتلة الشمسية. نجم شاب نسبياًعمره بضعةمئات ملايين السنين فقط، ولكنه سريع الدوران بحيث يولد حقلاًمغناطيسياًكبيراً يبلغ 100 ضعف حقل الشمس مما يؤدي إلى اندلاعات لهبهائلة. بسببنشاطه الكبير هو محل اهتمام علماء الفلك، مثال لذالك الدراسةالتي قامت علىمدا 9 ايام بين 1986 و 1987 حيث شوهد 50 انفجارا هائلا فيتلك المدة. [1]في 25 ابريل 2008 رصد علماء ناسا انفجارات هائلة في هذاالنجم، تفوق الطاقةالناجمة عن الانفجار ملايين المرات طاقة انفجار قنبلةنووية.[2]


النجمالأزرق أو العملاقة الزرقاء هي نوع من النجم،تتميز بكتلتها الكبيرة,السطوع الكبير, و درجة حرارة عند السطح تبلغ°35000 درجة مئوية.


النجمالقزم الأحمر نجم صغير وبارد نسبياًمن التسلسل الرئيسي أي من نوع الطيف Kالمتأخر أو M. ومعظم النجوم نجومقزمة وهي ذات حرارة أقل من ثلاثة آلافوخمسمائة درجة كيلفن ولها كتلة أقلمن نصف كتلة الشمس (وتصل حتى 0،075 منكتلة الشمس في حالة النجوم القزمةالبنية).

هذه بذرة مقالة عن الفضاء الخارجي تحتاج للنمو والتحسين، ساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.

تكونالنجمإن كل نواة بطبيعة حالها لها جاذبية تقوم من خلالها بجذبالإلكترونات لهاوكلما زادت عدد إلكتروناتهخا زادت مداراتها وبتالي زادتجاذبيها وعندمايتكون النجم يتكون نتيجة لتجاذب جزيءات الهيدروجين فيالفضاء مما يؤديلإندفاعها محتكة ببعض بسرعة هائلة بفعل القصور الذاتي ممايرفع درجةحرارتها لدرجة كافية لحصول الإنشطارالنووي وعنده يبدأ النجمبالتكونوالإشعاع. المرحلة الثانية من حياة النجم تزداد جاذبية النجمفيستمر حجمهبالتضخم . المرحلة الثالثة تبدأ ذرات الهيدروجين بفعل عملياتالإنشطاربالتحول لهيلهيوم الذي يكون هالة حمراء كبيرة متمددة حولالنجم-بفعلالحرارة- ويكون لمعان الهالة عاليا جدا. المرحلة الرابعة(مرحلة القزمالأبيض) بعد مرور ملايين السنيين على النجم وبعد تحولمعظذراته لهيليومتنخفض الحرارة التي يطلقها النجم مما يزيد جاذبية الذراةفينكمش حجم النجممع محافظته على كتلته مما يؤدي لتكون القزم الأبيض.المرحلة الرابعة(النجومالنيترونية) إذا كان حجم النجم أكبر من حجم الشمسب1.4 مرة يمر بهذهالمرحلة حيث أنه كلما زاد الحجم والكتلة زاد عدد الذراتوبتالي زادتالجاذبية فالنجوم التي أكبر من الشمس ب1.4 مرة تكون جاذبيتهاكبيرة ممايؤدي لإنجذاب الذرات أكثر مما يضيع التركيب الإلكتروني لها -حيثتختلطالنواة بالإلكترونات بالنيوترونات وغيرها- فتصبح كثافة هذا النجمبشكل لايتصوره الخيال(650مليون طن/سممكعب !!!!!). المرحلةا لخامسة (مرحلةالثقبالأسود) تم إعداد عن طريق غسان اسليم

الأقزام البنية أجرامأصغر منالنجوم لا تكفي كتلتها للحفاظ على تفاعلات انصهار نووي لحرقالهيدروجين فيأنويتها (مثل نجوم التسلسل الرئيسي). تتراوح كتلة القزمالبني بين الكواكبالغازية العملاقة وبين أصغر النجوم حجمًا، أي أن حدهاالأعلى بين 75 و80كتلة المشتري MJ.


النجوم الثنائية هي عبارةعن نجمين يدور كلمنهما حول الآخر. وإذا ما نظرنا إلى بعض النجوم فيالفضاء بإنتباه شديدرأينا إن ما يبدو نجما واحدا هو في الحقيقة نجمانمتقاربان، فالنجم المدعوالعناق، او النجم الثاني في بنات نعش الكبرى مثلجيد على هذين النجمينالمزدوجين. وليس صعبا التفريق بينهما وهما يدورانحول بعضهما بسرعة كبيرة،وبعض الأجسام الفضائية قد تبدو نجما واحدا ولكنهامتعددة النجوم في الواقع.وهي كلها تدور حول بعضها البعض، ويعتقد علماءالفلك إن ثلث النجوم فيالمجرة ثنائي أو ثلاثي التركيب أو متعدد لأكثر منثلاثة نجوم، ولكنها شديدةالبعد ولا يمكن تمييزها بالمراقب الحديث.

والنجومالمزدوجة شديدةالتقارب يدور بعضها حول بعض بسرعة كبيرة في ثماني ساعات أوأقل من ذلك.وإذا علمنا إن منها ما يكون بحجم شمسنا أو أكبر فإن سرعتهلابد أن تكونعالية جدا لتتم دورتها بعضها حول بعض بمثل هذا الوقت القصير.ثم إن قوةالجاذبية بين أي نجمين متقاربين لابد أن تكون عظيمة كذلك. وبعضالنجومالثنائية قد يكسف أحدها الآخر، على ما يبدو كما يفعل القمر معالأرض. وإذاما حدث ذلك فإن أحد النجمين يحجب ضوء الآخر عنا بحيث يبدوالنجمان أقللمعانا لفترة زمنية. وحين يتغير تألق ولمعان نجم بعيد جدا علىهذه الصورةيمكن لعلماء الفلك أن يعلموا أنه نجم ثنائي، حتى لو كان بعيداجدا لا يمكنرؤيته نجمين منفصلين بالمرقب. ونجمة رأس الغول في كوكبةفرساوس هو أحدالأنجم الثنائية المشهورة، ويمكننا أن نراها في الشتاء فوقالثريا. ويقالإن رأس الغول كان يدعى نجمة الشيطان في العصور القديمة لأنهيرف بعينيهفيما يبدو أثناء تغير لمعانه.

ويجب عدم الخلط بينالنجوم الثنائيةالمزدوجة وبين النجوم المتغيرة التي يتغير لمعان ضوئهابالزيادة والنقصانلفترات طويلة نتيجة ضعف طاقته وتغيرها في الأنبعاث بحيثيبقى النجم معتمالفترة ليختزن أشعاعه ثم يطلقه جملة واحدة على فترات. فهينجوم مفردة تسمىنجوم متغيرة.



ثامنا: صور للنجوم

النجوم السماويه

النجوم السماويه


النجوم السماويه

النجوم السماويه


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: بحث حول النجوم السماويه   الأربعاء ديسمبر 08, 2010 6:26 pm

شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zakimansouria
كبار المشرفين


ذكر
الدلو الخنزير
عدد المساهمات : 1712
تاريخ الميلاد : 12/02/1995
تاريخ التسجيل : 08/11/2010
العمر : 21
المزاج المزاج : عالي

مُساهمةموضوع: رد: بحث حول النجوم السماويه   السبت ديسمبر 25, 2010 6:57 pm

مشكووووووووووووووووووووووووووووووور


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بحث حول النجوم السماويه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الابداع  :: منتدى البحوث-
انتقل الى: